أسرى الجبهة الشعبية يعلنون الإضراب لمواجهة استهداف قادتهم في السجون

سجون الاحتلال - صفا

أعلن أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأن كتيبة الشهيد خضر عدنان من أسرى الجبهة ستبدأ إضرابا عن الطعام، ردًا على سياسة مصلحة السجون تجاه قيادة وكوادر الجبهة، ورفضًا لسياسة الإهمال الطبي، وتضامنًا مع الأسير المفكر وليد دقة، وأسرى سجن الرملة والمرضى.

وقالت الجبهة إن 54 أسيرًا من أسرى الجبهة الشعبية سيبدأون الإضراب كدفعة أولى، لافتةً إلى أن هذا الإضراب جاء بعد التعنت في قرار رفض الإفراج عن الأسير المريض المفكر وليد دقة والمحاولات المستمرة للمساس بحياة القائد أحمد سعدات.

وأضافت أن الاحتلال يمارس الانتهاكات بحق الأسرى عبر عزلهم أو ممارسة التنكيل والعزل بحق قيادات الجبهة الشعبية، وبحق الأسرى المرضى، إضافة لاستخدامه سياسة الإعدام البطئ بحق الأسرى.

وأكدت أنها اتخذت قراراً بالتصعيد في كل السجون في إطار مواجهة إجراءات السجان الانتقامية بحق القائد أحمد سعدات وقيادة الجبهة الشعبية في السجون.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا كافة وكل الضمائر الحية للوقوف جانب الأسرى في معركتهم، مطالبة المقاومة بحماية دماء الأسرى التي ستكون غالية في سبيل الكرامة والحرية والحقوق الإنسانية التي يعتدي عليها السجان الإسرائيلي.

أ ق

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة