لندن: سندعم كييف حتى النصر

لندن - صفا

برّر وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي، اليوم الثلاثاء، قرار المملكة المتحدة إرسال دبابات إلى أوكرانيا، بمساعدتها على "صد" الروس في شرق البلاد وجنوبها، مؤكدا أن لندن ستدعم الأوكرانيين "حتى النصر".

وقال كليفرلي، خلال كلمة ألقاها في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن: "الرسالة التي نوجهها إلى (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين هي أننا ملتزمون بالدفاع عن الأوكرانيين حتى يحققوا النصر".

وكانت لندن أعلنت، السبت، أنها سترسل لكييف دبابات تشالنجر 2، لتكون أول بلد يسلم أوكرانيا دبابات ثقيلة غربية الصنع.

وأضاف "على بوتين أن يفهم أننا سندعمهم (الأوكرانيين) استراتيجياً حتى تنجز المهمة، وأفضل شيء يمكن أن يفعله للحفاظ على أرواح قواته هو إدراك هذا الأمر".

ويزور كليفرلي الذي سيجري في وقت لاحق، الثلاثاء، محادثات مع وزير الخارجية أنطوني بلينكن، الولايات المتحدة وكندا بعدما أصبحت بريطانيا أول بلد يلبي مطالب أوكرانيا بالحصول على دبابات غربية ثقيلة.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، السبت، أن حكومته ستسلّم "خلال الأسابيع المقبلة" 14 دبابة من طراز تشالنجر 2 لأوكرانيا.

وزوّدت دول أوروبية كييف في السابق نسخاً حديثة من دبابات سوفياتية، فيما وعدت الولايات المتحدة وفرنسا بتسليمها دبابات خفيفة، مع إرسال واشنطن مدرّعات من طراز برادلي.

وأشار كليفرلي إلى أن بريطانيا ستنظر في إرسال مساعدات أخرى لأوكرانيا مع تطور حاجاتها.

بولندا تؤكد ضرورة إرسال أسلحة لكييف

في سياق متصل، ذكر الرئيس البولندي أندري دودا أن جهود بناء تحالف دولي قد يرسل "فرقة مدرعة على الأقل" إلى أوكرانيا "ستستغرق بعض الوقت".

وأكد دودا أن أوكرانيا تطلب أسلحة ودبابات غربية حديثة فيما تواجه الجيش الروسي منذ فبراير الماضي "وتعتمد على الحلفاء ليقدم كل منهم بضع دبابات أو نحو 12 منها".

ومتحدثاً لصحافيين بولنديين بعد جلسة مناقشة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، قال الرئيس البولندي إنه يعتمد على فنلندا ودول أوروبية أخرى، من بينها ألمانيا، تملك دبابات ليوبارد.

وشدد دودا على أن إذن ألمانيا سيكون مطلوباً في حال إرسال دبابات ليوبارد- ألمانية الصنع- إلى أوكرانيا.

في سياق آخر، قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، إن قاذفتين استراتيجيتين روسيتين نفذتا دوريات فوق المحيط المتجمد الشمالي، اليوم الثلاثاء.

وأضافت أن الدوريات استغرقت أكثر من عشر ساعات وكانت فوق مياه محايدة.

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك