حذّر من المساعي التطبيعية لها

بحر: زيارة بايدن لا تحمل الخير للمنطقة ولا يُعول عليها

غزة - صفا

قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر، إن زيارة الرئيس الأمريكي بايدن "لا تحمل الخير للمنطقة ولا يمكن التعويل عليها، وتهدف إلى تحقيق مصالح الاحتلال الإسرائيلي ودعم عجلة التطبيع والتنسيق الأمني والعسكري معه على حساب القضية الفلسطينية".

وأكد بحر الأربعاء في بيان وصل "صفا"، على أن الزيارة تأتي في ظل تزايد الهجمة الإسرائيلية والحملات التهويدية بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك وتغول الاستيطان، لتمنح شرعية للاحتلال لارتكاب المزيد من الجرائم بحق الأرض والإنسان والمقدسات.

وحذر من المساعي التطبيعية لهذه الزيارة بزيادة اندماج كيان الاحتلال في المنطقة العربية، وعلى رأسها الدول الخليجية وخاصة السعودية.

ودعا البرلمانات العربية والإسلامية إلى وقفة جادة في مواجهة التطبيع الآثم وتجريمه، والذي يشكل خطرا حقيقيا على الأمة والقضية.

وأشار إلى أن سياسة بايدن امتدادا لسياسة الإدارات الأمريكية المتعاقبة المُنحازة للاحتلال، لافتا أن الرهان عليها لاستعادة الحقوق الفلسطينية هو رهان خاسر.

وشدد على أن كل محاولات دمج الاحتلال ككيان طبيعي في المنطقة ستفشل، " وستسقط المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية ومن بينها حلف الناتو العربي الإسرائيلي على صخرة صمود شعبنا ومقاومته الباسلة وإرادة الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم".

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك