"سنشرع بخطوات تصعيدية"

الكتلة الإسلامية تمهل إدارة جامعة النجاح يومين لتلبية مطالبها

نابلس - صفا

أمهلت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح يوم الثلاثاء، إدارة الجامعة حتى الخميس القادم لتلبية مطالبها بإسقاط العقوبات عن كوادرها، وتوفير حياة جامعية امنة وعمل طلابي حر بعيد عن السطوة الأمنية والقمع البوليسي.

وقال ممثل الكتلة الإسلامية عمير شلهوب خلال مؤتمر صحفي عقدته الكتلة أمام بوابات الجامعة، أن الكتلة ستشرع بخطوات تصعيدية ميدانية تتصاعد تدريجيًا على المستويات المختلفة إذا لم تستجب الإدارة لهذه المطالب.

وأضاف "نرفض قرار الفصل الظالم بحق كوادرنا، وسنناضل ضده بكل الوسائل النقابية والحقوقية والقانونية والإعلامية حتى إسقاطه".

وشدد شلهوب على رفض الكتلة لمحاولات تصوير الأزمة على أنها خلاف بين الطلبة أو بين الكتل الطلابية.

وقال "نؤكد أنه لا خلاف لدينا مع أي إطار طلابي، وأن تحركنا كان ضد سياسات إدارة الجامعة وتغول الأمن الجامعي على الحركة الطلابية".

وأكد استمرار النضال النقابي والقانوني ضد تغول أمن الجامعة واعتداءاته على الطلبة، مضيفا: "لن نقبل أن تكون جامعة النجاح بإرثها وتاريخها ووزنها ساحة لممارسات القمع البوليسي".

وتساءل شلهوب "بأي حق يكرر الأمن الجامعي استخدام العنف بحق الطلبة؟ وكيف يقرر رئيس الأمن الجامعي طرد الطلبة بالعنف والقوة من داخل الحرم الجامعي، ويتغول على صلاحيات عمادة شؤون الطلبة وتكون له الكلمة بمنع أي نشاط طلابي وتحديد تفاصيله؟".

وأوضح أن هذه الممارسات هي سبب الأزمة، وما لم يتم وضع حد لها فإن الأزمة مستمرة ومرشحة للتصاعد.

وثمن شلهوب جهود مؤسسات وفعاليات نابلس لتطويق الأزمة، وطالبهم بمواصلة جهودهم حتى اسقاط العقوبات بحق الطلبة المعتدى عليهم، واستكمال جهودهم لنزع فتيل الأزمة بوضع حد لتجاوزات الأمن الجامعي.

وشكر الحراك الطلابي المستقل وكل طلبة الجامعة الذين رفعوا صوتهم عاليا ضد الظلم والقمع ومصادرة الحريات، داعيًا لمواصلة حراكهم حتى تحقيق كافة المطالب.

وأكد شلهوب استمرار الكتلة الإسلامية في نشاطها الطلابي ونضالها الوطني والنقابي مهما كانت التضحيات.

يذكر أن إدارة الجامعة أصدرت الأحد قرارات فصل بحق خمسة من كوادر الكتلة الإسلامية بينهم ممثل الكتلة، وخمسة طلبة من حركة الشبيبة، بالإضافة إلى خمسة من موظفي الأمن بالجامعة.

وجاءت قرارات الفصل على خلفية الأحداث التي وقعت خلال وقفة احتجاجية نظمتها الكتلة الإسلامية الأربعاء الماضي، وتم فيها الاعتداء على المشاركين بالوقفة وعلى الصحفيين من قبل عناصر أجهزة السلطة والأمن الجامعي والشبيبة الفتحاوية.

م غ/غ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك