"فتح": سندافع عن المقدسات مهما بلغ حجم التضحيات

رام الله - صفا

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، يوم الأحد، أنها ستواصل الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك والمقدسات "مهما بلغ حجم التضحيات".

وحيت الحركة في بيان صحفي، أبناء شعبنا المرابطين في المسجد الأقصى، والمدافعين عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس عاصمة دولتنا الأبدية، الذين يتصدون بصدورهم العارية إلا من الايمان بحتمية النصر، للمستوطنين الذين يحاولون تدنيس "الأقصى"، بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشادت بالصمود الأسطوري لأهلنا في القدس ولأبناء شعبنا، الذين يظهرون شجاعة عز نظيرها في هذا الزمن، في الدفاع عن المدينة المقدسة ومقدساتها.

وأكدت "فتح" أن كوادرها وأبناءها ملتحمين مع أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم من أجل إفشال مخططات الاحتلال، التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك والمقدسات.

ودعت إلى مزيد من الصبر والصمود في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه والدفاع عن القدس والأقصى، وإفشال كل المخططات التي تستهدفها.

وقالت "فتح": إن مصير هذه المخططات الفشل كما سابقاتها، وأن شعبنا سينتصر ويحقق أهدافه بالتحرير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك