مصدر أمني إسرائيلي: العمليات الأخيرة ردٌ على الاعتداءات بالقدس

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قال مصدر أمني إسرائيلي، يوم الأحد، إن العمليات الفدائية الفلسطينية الأخيرة جاءت ردًا على الأحداث في القدس المحتلة؛ وفقًا لآخر التحقيقات.

وذكر المصدر، وفق ترجمة وكالة "صفا"، عن صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن منفذي عملية "إلعاد" تركا وصية قالا فيها إن العملية تأتي ردًا على الاعتداءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، وأنهم مستعدون للتضحية لأجل المسجد المبارك.

كما بينت التحقيقات، وفق المصدر، أن منفذي عملية "أرائيل" التي قتل فيها حارس إسرائيلي جاءت أيضًا ردًا على الاعتداءات في القدس.

بينما قالت الصحيفة إن ذلك "يعد انتصارًا لنهج حركة حماس التي حرضت على تنفيذ العمليات على مدار الأسابيع الماضية".

وأضافت أن "الحركة نجحت في تحريك الأوضاع في الضفة الغربية والقدس، في وقت ما زال تأثيرها محدودًا على الأحداث في الداخل".

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال أعلن صباح اليوم عن اعتقال منفذي عملية "إلعاد" شرقي "تل أبيب"، والتي أدت لمقتل ثلاثة إسرائيليين يوم الخميس الماضي، بعد 3 أيام من الملاحقة.

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن وحدة خاصة من "الشاباك" اعتقلت الشابين تحت إحدى الشجيرات في حرش قريب من بلدة "إلعاد" التي نفذت فيها العملية، وجرى نقلهما للتحقيق.

أ ك/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك