الأردن: اغتيال الأونروا سياسيا مخطط لتصفية القضية الفلسطينية

صفا

اعتبر الأردن، يوم الثلاثاء، أن محاولة إسرائيل "اغتيال وكالة الأونروا سياسيا" جزء من مخطط أكبر لتصفية القضية الفلسطينية.

جاء ذلك في تصريح لوزير الخارجية أيمن الصفدي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مفوض عام الوكالة الأممية لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، فيليب لازاريني، بالعاصمة عمان.

وقال الصفدي إن "الكارثة الإنسانية في قطاع غزة تتفاقم مع استمرار العدوان الإسرائيلي"، مبينا أن كمية المساعدات الإنسانية التي تدخل "لا تلبي الحد الأدنى من احتياجات ومتطلبات الفلسطينيين".

وأكد أن بلاده مستمرة في دعم "الأونروا"، لافتا إلى أن "قدرة الوكالة على القيام بواجبها وخدمة أهالي غزة لا تزال محدودة جدا بسبب المعوقات التي تفرضها قوات الاحتلال على الوكالة".

واعتبر أن "محاولة إسرائيل اغتيال الأونروا سياسيًا جزء من مخطط أكبر لتصفية القضية الفلسطينية".

من جهته، قال لازاريني إنّ "قرابة 17 ألف طفل في قطاع غزة باتوا دون أهاليهم، فيما لا يزال هناك 20 ألفا آخرين مفقودين".

وأفاد أيضًا بمقتل 190 على الأقل من موظفي الوكالة بسبب الحرب الدائرة، والتي تسببت بتضرر أكثر من نصف منشآت الأونروا.

واعتبر أن وكالة أونروا في غزة تواجه "عداونًا صارخًا ومستعرًا"، مطالبا بإخضاع المسؤولين عن هذه الانتهاكات للمساءلة.

ووصف المسؤول الأممي ما تشهده الضفة الغربية بـ"الحرب الصامتة التي تأخذ مجراها وتعيش في ظلال حرب غزة".

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول تشن "إسرائيل" بدعم أمريكي مطلق حربا على غزة أسفرت عن أكثر من 126 ألف شهيد وجريح فلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.​​​​​​​

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة