قاسم: تولي "بن غفير" الأمن الداخلي يؤكد عنصرية الحكومة الإسرائيلية

غزة - صفا

قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم إن إعلان المتطرف "بن غفير" توصله لاتفاق ائتلافي يتولى من خلاله ما يسمى بوزارة الأمن الداخلي بصلاحيات موسعة، يؤكد إصرار الحكومة الإسرائيلية المقبلة على تبني سياسات أكثر عنصرية وفاشية ضد شعبنا ومقدساته وأرضه.

وأضاف قاسم في تصريحٍ له الجمعة أن تصعيد العدوان على شعبنا، وخاصة في الداخل المحتل، سيواجه بمزيد من الصمود والفعل النضالي وتصعيد للانتفاضة، لردع هذه المحتل ورموزه الإرهابية.

وكانت صحيفة "يديعوت آحرونوت قالت " العبرية، إن حزب الليكود، بزعامة بنيامين نتنياهو، عقد اتفاقا مع حزب "عوتسما يهوديت" (القوة اليهودية)، بزعامة النائب المتطرف ايتمار بن غفير، سيحص بموجبه على حقيبة الأمن الداخلي بصلاحيات واسعة بحكومة نتنياهو.

وأضافت الصحيفة وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن يتسحاق فيسرلاوف، رقم 2 في قائمة "عوتسما يهوديت" سيكون وزيرًا للنقب والجليل (وسيكون أيضًا مسؤولًا عن الأحياء)، في حين أن عميحاي إلياهو سيكون وزيرًا للتراث.

بالإضافة إلى ذلك، سيحصل حزب "عوتسما يهوديت" على مناصب إضافية، حيث سيحصل ألوج كوهين على منصب نائب وزير الاقتصاد، وتسفيكا فوجل سيكون رئيسا للجنة الأمن الداخلي بالكنيست، وليمور سون هار ميلخ، سيكون رئيسًا للجنة حقوق ملكية الغاز بالتناوب.

وجاء في الإعلان المشترك لليكود و”عوتسما يهوديت” بأن الفصيلين توصلا الليلة (الجمعة) إلى اتفاق بشأن المناصب في الحكومة المقبلة.

ويقرّب الملحق من توقيع على اتفاقية كاملة والتي ستتضمن الملفات الأساسية مثل الميزانية.

أ ك


جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك

متابعة الوضع في غزة الآن