الأسير نائل البرغوثي يدخل عامه الـ 43 بسجون الاحتلال

رام الله - صفا

يدخل الأسير نائل البرغوثي، يوم الأحد، عامه الثالث والأربعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في أطول مدة اعتقال في تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة.

ورفض الأسير البرغوثي هذا العام أن يوجه رسالة في ذكرى اعتقاله، واكتفى بقوله "الصمت أبلغ".

وقال نادي الأسير في بيان له في ذكرى اعتقال البرغوثي: إنّ "قضية الأسير البرغوثي، تفرض العديد من التساؤلات على الحركة الوطنية الفلسطينية ومصير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وأكثر من 300 أسير أمضوا أكثر من 20 عامًا، لتُشكل هذه التجربة شاهدًا تاريخيًا على جريمة الاحتلال المستمرة بحقّ الأسرى".

وأوضح أن الأسير البرغوثي (65 عامًا) من بلدة كوبر في رام الله، واجه الاعتقال منذ عام 1978، وقضى منها (34) عامًا بشكلٍ متواصل، وتحرر عام 2011 ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، إلا أنّ الاحتلال أعاد اعتقاله ضمن حملة اعتقالات واسعة عام 2014، طالت العشرات من المحررين في الصفقة.

وأشار إلى أن (48) أسيرًا منهم ما زالوا رهن الاعتقال، واليوم سيتحرر أحدهم، وهو الأسير عماد فاتوني من سلفيت، بعد أنّ أمضى ما مجموعه 30 عامًا في سجون الاحتلال.

ومؤخرًا، عُقدت جلسة للأسير البرغوثي في المحكمة العسكرية للاحتلال، بعد أن أعادت المحكمة العليا القضية للمحكمة العسكرية التي بتت بأمر اعتقاله عام 2015، وحتّى اليوم لم يصدر قرار بشأن المطالبة بإنهاء اعتقاله.

وأشار نادي الأسير إلى أن أجيال ومتغيرات كبيرة على الساحة الفلسطينية والعالم توالت، وما يزال البرغوثي يقبع في زنازين الاحتلال وهذه المرة كرهينة، وملف "سرّي" حكمه مؤبد و(18) عامًا.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك