"تويتر" تلغي عقود 4400 عامل بنظام التعاقد

دبي - صفا

اكتشف عدد كبير من العاملين المتعاقدين مع شركة تويتر، أنه تم إنهاء عقودهم فجأة في نهاية الأسبوع الماضي بعد أن فقدوا الوصول إلى Slack وأنظمة العمل الأخرى، وفقاً للاتصالات الداخلية التي تمت مشاركتها مع CNBC من قبل موظفي "تويتر"، الذين يعملون بدوام كامل، واطلعت عليه "العربية.نت".

واستغنت منصة التواصل الاجتماعي عن 4400 من عمالها المتعاقدين البالغ عددهم 5500، وفقاً لشركة Platformer، التي أبلغت أولاً عن التخفيضات.

وكان بعض العاملين المتعاقدين مع "تويتر" موجودين في الخارج بالهند، من بين مواقع أخرى.

وقال موظفو "تويتر"، إنه لم يصلهم إشعار داخلي قبل التخلي عن العمال بنظام المقاولين الذين كانوا يتعاونون معهم.

ووفقاً لهؤلاء الموظفين، قامت "تويتر" بفصل جميع فريق الاتصالات الداخلية.

كما أطلقوا النكات المريرة بأن "وسائل الإعلام التي تغطي الشركة تشغل الآن دور الاتصالات الداخلية"، في إشارة إلى معرفة وسائل الإعلام بفصلهم بشكل مسبق.

وسيمثل إلغاء عمل المقاولين أحدث تخفيض على منصة التواصل الاجتماعي، والتي قامت بالفعل بتسريح ما يقرب من نصف موظفيها بعد استحواذ إيلون ماسك، على الشركة في 28 أكتوبر.

من جانبه، اعتذر المؤسس المشارك لشركة تويتر، جاك دورسي، الأسبوع الماضي عن نمو الشركة "بسرعة كبيرة جداً"، بعد يوم من قيام شركة التواصل الاجتماعي بتسريح العمال.

وسعى دورسي شخصياً إلى أن يستحوذ ماسك على شركته في عملية شراء مثيرة للجدل باستخدام الرافعة المالية وقام بدفع أسهمه الخاصة إلى الشركة القابضة الجديدة.

واعتباراً من 30 يونيو 2013، قبل وقت قصير من ظهور "تويتر" علناً، كان لديه ما يقرب من 2000 موظف، وفقاً للوثائق المقدمة إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

وبحلول نهاية العام الماضي، ذكرت الشركة أنها نمت إلى حوالي 7500 موظف بدوام كامل.

وتناول ماسك عمليات التسريح في تغريدة يوم 4 نوفمبر، حيث كتب: "في ما يتعلق بتخفيض موظفي تطبيق (تويتر)، للأسف لا يوجد خيار آخر عندما تخسر الشركة أكثر من 4 ملايين دولار في اليوم".

وقال: "حصل كل من تم فصله على تعويض لمدة 3 أشهر، وهو ما يزيد بنسبة 50% عن المبلغ المطلوب قانوناً".

ومنذ توليه المنصب، أبلغ ماسك باقي موظفي "تويتر" أنه باع أسهماً بمليارات الدولارات في "تسلا"، شركته في مجال السيارات الكهربائية، من أجل "إنقاذ" تويتر.

وليس من الواضح ما إذا كان ماسك سيستمر في بيع أسهم "تسلا" لسداد ديون "تويتر".

كما أخبر موظفي "تويتر"، أن الإفلاس ليس مستبعداً بالنسبة لأعمال وسائل التواصل الاجتماعي وسط التباطؤ الاقتصادي، ولأن المعلنين هربوا أو أوقفوا الإنفاق على المنصة أثناء استحواذه الصعب.

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك