شهادات لشابين تعرضوا للضرب المبرح أثناء اعتقالهما

رام الله - صفا

وثقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين شهادات لشابين تعرضوا للضرب والتنكيل أثناء اعتقالهما على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت محامية الهيئة هبة مصالحة أن قوة كبيرة من مخابرات وشرطة الاحتلال اعتقلت الفتى محمد سامر أبو الهوى (16 عامًا) من بلدة الطور شرق مدينة القدس المحتلة، بعد مداهمة منزله الساعة الخامسة فجرًا، وتفتيش بيته وقلب محتوياته رأسًا على عقب ومن ثم اقتياده إلى غرف معتقل "المسكوبية", والذي بقي بداخله 19 يومًا.

وأضافت أنه في تاريخ 26/5/2022 حُكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 15 شهرًا، ونقل إلى سجن "الدامون- قسم الاشبال"، وما زال يقبع هناك.

وأما الأسير قسام إياد أعور (17 عامًا) من بلدة العيساوية، اعتقلته قوة من الجيش والمخابرات بعد مداهمة منزله, وتفتيشه ومصادره جواله, حيث جرى على مدخل البيت تعصيب عينيه وتقييد إلى الخلف بمرابط بلاستيكية وشدها بقوة, ومن ثم تم إدخاله لسيارة الشرطة والاعتداء عليه بالضرب.

وأضاف أعور أن قوات الاحتلال نقلته إلى معتقل "المسكوبية"، وتم التحقيق معه حتى ساعات العصر، وبعدها نُقل إلى المحكمة وتم تمديد توقيفه, ونقله إلى سجن "الدامون قسم الأشبال"، وما زال يقبع هناك.

وأدانت هيئة شؤون الأسرى، الاعتداءات الهمجية الإجرامية المتكررة التي يتعرض لها الشبان خلال عمليات اعتقالهم واقتيادهم من قبل جيش الاحتلال.

وأضافت أن هذا الأسلوب المتبع يتنافى بشكل كامل مع كافة المواثيق والمعاهدات الدولية التي تكفل حقوق الإنسان.

.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك