قضى 20 سنةً بسجون الاحتلال ويعود لمقاعد الجامعة بعد يومين من تحرّره

خان يونس - صفا

عاد الأسير المحرر رامي أبو مصطفى للالتحاق في الجامعة، وذلك بعد يومين من تحررّه من سجون الاحتلال التي أمضى فيها أكثر من نصف عمره.

واليوم، ينضم أبو مصطفى (42 عامًا) إلى كلية الهندسة في الجامعة الإسلامية، في الوقت الذي يصغره زملاؤه على مقاعد الكلية بأكثر من 20 عامًا.

ويقول المحرّر والطالب الجديد إن طالب العلم لا يتكبّر عليه ولن أكترث لفارق العمر مقارنةً بزملائي بالكلية.

وأتمّ أبو مصطفى حفظ كتاب الله وحصل على دبلوم في تأهيل الدعاة ثم الدرجة الجامعية الأولى في التاريخ والدرجة العلمية الثانية في العلوم السياسية من جامعة القدس أبو ديس، وأخيرًا حاز على درجة الماجستير في الاقتصاد الإسلامي من جامعةٍ في بيروت.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل أبو مصطفى على أحد الحواجز العسكرية وسط قطاع غزة قبل الانسحاب عام 2005 وحكم عليه بالسجن 20 سنةً بزعم الانتماء للمقاومة الفلسطينية.

 

م ك/أ ك
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك