الفصائل بغزة: المقاومة على أهبة الاستعداد للدفاع عن الأقصى

مؤتمر الفصائل الفلسطينية في غزة
غزة - صفا

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة، اليوم الثلاثاء، أنها على أهبة الاستعداد لتقوم بواجبها ودورها في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

وقالت الفصائل في مؤتمر صحفي بمدينة غزة:" نتوجه بالتحية لأهلنا المرابطين في المسجد الأقصى المبارك , وهم يدافعون عن قدسية الأقصى كرأس حربة أمام محاولات التدنيس الصهيونية الآثمة".

ودعت، أبناء شعبنا في القدس والضفة والداخل المحتل إلى مواصلة شد الرحال للمسجد الأقصى وتكثيف التواجد في باحاته خاصة في الفترة الصباحية للتصدي لمحاولات تدنيس الأقصى وتقسيمه.

وحذرت الفصائل الاحتلال من أي محاولة للعبث بالمقدسات وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، مشددة على أن الأقصى دونه المهج والأرواح "فالأفعال هي من ستتكلم إذا تجرأ العدو".

وأضافت، "المقاومة على أهبة الاستعداد لتقوم بواجبها ودورها ولن تتأخر ولو للحظة في تلبية نداء القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وتابعت الفصائل، "على السلطة التحرك في مختلف الاتجاهات لنصرة المسجد الأقصى، فلا يعقل أن يمعن الاحتلال في عدوانه ويبقى صمتها وتعاونها الأمني وعلاقتها مع الاحتلال.

واستنكرت تهنئة الرئيس محمود عباس لوزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس بحلول ما يسمى رأس السنة العبرية، معتبرة ذلك إساءة بالغة وطعنة غادرة لنضال شعبنا.

ودعت كل مكونات الأمة لتحمل مسؤولياتها في نصرة المسجد الأقصى والدفاع عنه بكل السبل والوسائل، وعلى أنظمة التطبيع وقف جريمتها التي تشجع الاحتلال لمواصلة وتصعيد عدوانه على شعبنا وأقصانا.

وتوجهت الفصائل بالتحية لأسرانا الأبطال في سجون العدو الصهيوني ونؤكد لهم أن المقاومة تضع قضيتهم على أولويات العمل المقاوم وأن شمس حريتهم سوف تبزغ رغم أنف السجان الصهيوني.

وأعربت عن دعمها لكل خطوة أو مبادرة في إطار المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

ومضت قائلة:" نثمن جهود الإخوة في مصر ونبارك جهود الجزائر الحالية وسوف نبذل كل الجهود من أجل نجاح تلك الجهود وصولاً إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية".

ونعت الشيخ يوسف القرضاوي الذي توفي أمس الاثنين عن عمر 96 عاما، مشيرة إلى دوره في مساندة القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك.

م ز
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك