"درست ساعتين يوميًا"

"شهد" السادسة على الوطن.. "هذه وصفتي للتفوق"

غزة - خاص - صفا

"لا يمكن وصف الشعور عندما تلقيت نتيجتي في الثانوية العامة، وفرحة النجاح لا تنتهي "وتبقى في البال".. تقول الطالبة شهد موسى أبو غلبية السادسة على الوطن لـ "صفا".

وتضيف شهد الحاصلة على معدل(99.3) في الفرع الأدبي من مدرسة خولة بنت الأزور " عشنا ساعات من التوتر قبيل إعلان النتائج، ولحظة الإعلان عمت الفرحة المنزل الذي امتلأ بالأهل والأقارب".

خطة التفوق

وحول سر تفوقها وحصولها على هذا المعدل المتميز، توضح المتفوقة أبو غلبيه أن دراستها اليومية لم تتعدَ الساعتين، "لكن بالمراجعة ومتابعة المُعلمات خلال الدوام مع التركيز وحل "الكويزات" -اختبارات القصيرة-واهتمام إدارة ومعلمات المدرسة بالتشجيع وبالامتحانات التجريبية كان الفرق واضحًا".

وتتابع " كنت اعتمد على تحضير الدروس ومراجعتها، وفترة الدراسة لم تتعدَ الساعتين موزعين ما بعد العصر والفجر، حيث كانت فترة الفجر الأكثر تركيزًا، وكنت أعتمد عليها بشكل كبير".

وتستكمل " خلال امتحان التاريخ مرضت لكن مراجعاتي في الفترة السابقة أسعفتني ".

نصائح متفوِقة

وتقول المتفوقة شهد، إن التفوق والتميز خلال مرحلة "التوجيهي" اجتهاد أكثر منه ذكاء وعبقرية، خاصة لطلبة القسم الأدبي، والذي يحتاج لمتابعة مستمرة.

وتوضح أن دعم الأسرة والأهل بالإضافة لإدارة ومعلمات مَدرستها شكّل لها رافعة، وكان له الأثر الكبير في تميزها وتفوقها.

وحول التخصص الذي ترغب بدراسته في الجامعة، تبين شهد أنها لم تقرر بعد، ولكنها تفضل دراسة اللغة الإنجليزية أو تحليل النظم.

أ ش/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك