التجمع: استقبال منصور عباس لبايدن يؤكد أنه أداة لتبييض وجه "إسرائيل"

الداخل المحتل - صفا

قال حزب التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة العربية المشتركة بالداخل الفلسطيني المحتل، إن مشاركة رئيس القائمة الموحدة منصور عبّاس، المرتقبة في استقبال الرئيس الأميركي جو بايدن، "تؤكد على الدور الذي يلعبه عباس كأداة لتبييض وجه إسرائيل أمام العالم".

وأضاف الحزب في بيان وصل وكالة "صفا" أن مشاركة عباس في استقبال بايدن في مقرّ الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ اليوم الخميس، بمثابة إعطاء الشرعية لسياسات التمييز والأبارتهايد التي يزداد العالم يومًا بعد يوم تصديًا له.

وشدد على أن "هذا يأتي استمراراً لتصريحات عباس بالقبول بيهودية الدولة، وأنه لا يوجد فصل عنصري وأبرتهايد".

وذكر البيان أن عباس "يلعب الآن دور العربي الجيّد أمام بايدن، ليعطي صورة إيجابية عن إسرائيل".

وفيما بزيارة بادين للكيان الإسرائيلي، أوضح التجمع أنه يعبر "عن عدم تعويله على أي شيء من زيارة بايدن والمؤسسة السياسية الأميركية للمنطقة، وأنه يرى هذه الزيارة هي توطيد للعلاقات العسكرية والأمنية الأميركية الإسرائيلية".

كما اعتبر أن الزيارة تأتي دعماً للتجاوزات الإسرائيلية المستمرة والجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني، وضرب بعرض الحائط، المطالب الفلسطينية بوضع حدٍ لـ"إسرائيل" وعنجهيتها في المنطقة.

وأكد أن "أن الزيارة تعد خدمة لإسرائيل في الملف الإيراني، وللمضي قدمًا بالتطبيع مع إسرائيل مع دول الخليج".

وحذّر التجمع من "المحاولات المستمرة لتحويل الشعب الفلسطيني من شعب يناضل من أجل الحريّة والعدالة وتقرير المصير، لشعب يناضل من أجل بعض الفتات الاقتصادي وتحسين ظروف العبودية، كونه لا يمكن أن يكون حل عادل على الأرض بدون تحقيق الحق الفلسطيني وإنهاء الاحتلال".

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك