رئيس حكومة الاحتلال الجديد ينتقل للسكن بمنزل فلسطيني هُجّر سكانه بالنكبة

القدس المحتلة - صفا

يعتزم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الجديد يائير لبيد الانتقال للسكن في منزل فلسطيني بالقدس المحتلة كانت العصابات الصهيونية هجّرت أهله منه أيام النكبة عام 1948.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وفق ترجمة وكالة "صفا"، إن لبيد كان يعتزم الانتقال للسكن في ديوان رئاسة الوزراء في شارع بلفور في القدس، لكن وفي ظل أعمال الترميم في المكان فسيكون من الصعب الانتقال حالياً، حيث قرر السكن مؤقتًا في فيلا قريبة من المكان تعود لفلسطيني هُجّر منها عام 1948.

وبينت الصحيفة أن الفيلا تم تشييدها عام 1932 على يد تاجر فلسطيني يدعى حنا سلامة على زاوية شارع "بلفور" مع شارع غزة، وبعد النكبة تم تهجيره مع عائلته وانتقل للسكن في بيروت.

وكانت السلطات الإسرائيلية وضعت يدها على الفيلا في إطار قانون وضع اليد على أملاك الغائبين وتم استخدامها على مدار سنوات لعدة أغراض ومنها كسفارة لدولة غاتيمالا وكمقر لجنود المارينز ومقر لشركات الحراسة الأمنية.

بينما نقل عن المهندس المعماري اليهودي "دافيد كرويانكر" والمختص بالمباني التاريخية في القدس أن رئيس الوزراء الاسرائيلي الأول لدولة الاحتلال "دافيد بن غوريون" عارض في زمانه فكرة قيام رئيس الحكومة الإسرائيلية بالسكن في بيت هجر منه أصحابه الفلسطينيون.

ع ص/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك