الكتلة الإسلامية: النضال الطويل لطلبة "النجاح" توّج بإنجاز غير مسبوق

نابلس - صفا

رحّبت الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح الوطنية بالقرارات الصادرة عن مجلس أمناء الجامعة اليوم الاثنين بناء على توصيات لجنة تقصي الحقائق بأحداث الثلاثاء الماضي.

ووجّهت الكتلة الإسلامية في بيان لها التحية لطلبة الجامعة، معتبرة أنّ القرارات "إنجاز غير مسبوق لنضالهم الطويل، وانتصار لوعي الطلبة وإرادتهم وعزيمتهم".

وقالت: "كل التحية لكم يا فرسان جامعة النجاح وفارساتها وأنتم تعيدون تصويب البوصلة، وتشقون أولى وأصعب خطوات عودة جامعة النجاح الوطنية وحركتها الطلابية لموقع الريادة الذي يليق بإرثها وشهدائها وأسراها".

وأكّدت أنّ طلبة الجامعة بكل أطرهم الطلابية وحراكهم الطلابي كان لهم الفضل الأكبر في تحقيق هذا الإنجاز؛ وذلك بانتفاضهم لتحقيق الحياة الجامعية الآمنة وإصرارهم على مطالبهم حتى النهاية.

وأضافت أنّ هذا الإنجاز جاء تتويجًا لجهود سنوات طويلة من النضال الطلابي والنقابي الذي خاضته الكتلة الإسلامية والحركة الطلابية، آملة أن تتغير الأوضاع نحو الأفضل، وأن يكون تأسيسًا لمرحلة قادمةٍ جديدةٍ من العمل الطلابي نقابيًا ووطنيًا.

وثمّنت التدخّل السريع لمجلس أمناء الجامعة والقرارات التي صدرت عنه، آملة منهم متابعة تنفيذها بأسرع وقت.

كما شكرت جهود لجنة تقصي الحقائق برئاسة الدكتور عمار الدويك، وكل الجهود المبذولة من أعضاء الهيئة التدريسية والشخصيات والمؤسسات والقوى والفعاليات التي ساهمت بحل الأزمة عبر دعم وإسناد مطالب الطلبة العادلة.

وقالت الكتلة الإسلامية إنّها ستتابع مع الحركة الطلابية والحراك الطلابي المستقل تنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمناء، مبدية استعدادها لتقديم كل الدعم والإسناد والتعاون على طريق رفعة الجامعة وتحقيق أفضل بيئة جامعية ممكنة.

وأكدت أنّها تعاملت مع الأزمة منذ أول يوم من منطلق الإصرار على تحقيق المطالب ورفض التنازل عنها، وفي ذات الوقت حاولت الوصول للأهداف والمطالب بأقل الخسائر الممكنة على صعيد مسيرة الجامعة وسمعتها ومصالح طلبتها.

وكان مجلس أمناء جامعة النجاح قد اتخذ جملة قرارات اليوم في ضوء ما جاء بتقرير لجنة تقصي الحقائق وتوصياتها، وأهمها إعفاء مدير الأمن من منصبه وفصل 6 موظفين واتخاذ إجراءات تأديبية بحق 16 موظفا آخرين.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك