مسيرة تضامنية برام الله مع الأسيرين ريان وعواودة

رام الله - صفا

نظم ناشطون وقفة ومسيرة تضامنية مع الأسيرين الإداريين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال رائد ريان وخليل عواودة، عند دوار المنارة في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وشارك في الوقفة والمسيرة أهالي الأسرى والقيادي خضر عدنان وعدد من الأسرى المحررين، حيث رفع المشاركون العلم الفلسطيني وصورا للأسيرين ريان وعواودة، ورددوا هتافات نصرة للأسرى، مطالبين بحريتهما وكافة الأسرى في سجون الاحتلال.

كما ردد المشاركون هتافات نصرة للمقاومة في جنين وغزة منها " يا زبيدي لا تعبس بدك عسكر بنلبس " و" يا عواودة لا تعبس بدك عسكر بنلبس" و " قولوا الله قولوا الله هذا جهاد مو حيا الله" و"حطوا الورد على البارود وحيوا جنين الصمود".

وقال القيادي خضر عدنان خلال الوقفة:" عندما يخرج من القائد زياد النخالة أن استشهاد خليل عواودة وأي مضرب عن الطعام نعتبره بمثابة اغتيال لأكبر قائد فلسطيني، هذا هو تقديم إنسانية الإنسان، هذا هو العلو، والمقاومة أن يشعر المواطن الفلسطيني أن له سندا في هذه المقاومة والقيادة التي تثق جيدا بجندها وقادتها في المعركة، سلام لك أخي الحبيب خليل ورائد".

وقالت والدة الأسير رائد ريان في لقاء خاص مع "صفا":" وضع ابني الصحي رائد ريان مرهق ومتعب، يخوض معركة الاضراب عن الطعام لليوم 41 على التوالي، ويعاني من صعوبة في التنفس وآلام في العضلات والمفاصل، وصعوبة في الحركة والسير وصداع مستمر ويتقيأ الدم".

وأوضحت أن معركة الإضراب عن الطعام التي خاضها نجلها ريان بسبب تجديد الاعتقال الإداري للمرة الثانية على التوالي، إذ اعتقل في المرة الأولى لمدة 22 شهرا، وبعد مرور 7 أشهر من الإفراج عنه اعتقل مرة ثانية، وصدر بحقه حكما بالاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وقبل انتهاء الحكم جددوا له 6 أشهر.

ط ع/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك