مسؤولة أممية تدعو للتحقيق باعتداء الاحتلال على جنازة أبو عاقلة

نيويورك - صفا

دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، إلى ضرورة إجراء تحقيق في تصرفات الشرطة الإسرائيلية، خلال مراسم تشييع جنازة الصحفية الفلسطينية الأميركية شيرين أبو عاقلة في مدينة القدس المحتلة.

وقالت باشيليت، في بيان صحفي، إنها تتابع بقلق عميق الأحداث التي وقعت في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس، مطالبة بمحاسبة أي شخص تثبت مسؤوليته عن ذلك بعقوبات جزائية وتأديبية تتناسب مع خطورة الانتهاك.

ووصفت المسؤولة الأممية، المشاهد التي أظهرت شرطة الاحتلال وهي تهاجم المشيعين في جنازة الصحفية أبو عاقلة في القدس يوم الجمعة بأنها "صادمة".

وأضافت "يبدو أن استخدام إسرائيل للقوة، الذي تم تصويره وبثه على الهواء مباشرة، غير ضروري ويجب التحقيق فيه بشكل سريع وشفاف".

وشددت على ضرورة أن تكون هناك مساءلة عن القتل المروع ليس فقط لشيرين أبو عاقلة، لكن عن جميع عمليات القتل والإصابات الخطيرة في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأشارت إلى أن القانون الدولي يتطلب إجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف ومستقل ونزيه في جميع استخدامات القوة التي تؤدي إلى الوفاة أو الإصابة، مضيفة "يجب أن تنتهي ثقافة الإفلات من العقاب الآن".

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك