مركز حقوقي يدعو لتحرك دولي ومحلي لوقف عمليات التجريف بالمقبرة اليوسفية

القدس المحتلة - صفا
دعا مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق بغزة المنظمات الدولية والسلطة الفلسطينية للتحرك لوقف عمليات التهويد والتهجير التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة خاصة عمليات التجريف للمقبرة اليوسفية الملاصقة لأسوار البلدة القديمة المتواصلة منذ أسبوع.
وقال المركز في بيان وصل وكالة "صفا" إن عمليات التجريف بالمقبرة انتهاك واضح لحرمة الأموات، لطمس أجزاء منها وتحويلها إلى "حديقة توراتية" يزعم الاحتلال أنها كانت أماكن يهودية.
ولفت إلى قيام محكمة الاحتلال صباح اليوم الاثنين الموافق 1نوفمبر/تشرين الثاني 2021م، بالمصادقة على مصادرة أرض في حي الشيخ جراح عليها عقار مكون من معرض ومغسلة وخيمة، لصالح الجمعيات الاستيطانية.
وأكد أن مخطط الاحتلال في القدس والنشاطات الاستيطانية لصالح الجمعيات الاستيطانية والمستوطنين، يتركز في محاولة الاستيلاء على العقارات والأراضي والممتلكات الفلسطينية والتي ارتفعت في السنوات الأخيرة إلى أكثر من 70%، لإفراغ المدينة من محتواها العربي والإسلامي ونزع هويتها.
وشدد على أن ممارسات الاحتلال تشكل خرقًا واضحاً للقانون الدولي، وجريمة ضد الإنسانية، ومخالف لقرارات منظمة اليونسكو والتي أكدت على وضع القدس كمدينة محتلة، وبطلان التدابير التي اتخذتها إسرائيل في المدينة، وضرورة إلغائها فورًا.
وطالب المركز السلطة الفلسطينية برفع ملف انتهاكات القدس في المحافل الدولية، وأن تقوم حكومة الأردن بالدور المنوط بها تجاه المدينة للحفاظ على هويتها.
ودعا منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو لاتخاذ خطوات على أرض الواقع لردع الاحتلال والضغط عليه لوقف مخططاته العنصرية والتهويدية ضد المدينة وسكانها.
ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك