الأخبار

تضم 3 آلاف صنف

"غابة الصبَّار" أكبر مزرعة في فلسطين

15 كانون ثاني / يناير 2020. الساعة 10:03 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - فضل مطر

على ساحل منطقة الواحة شمال قطاع غزة تقع أكبر مزرعة للصبّار في فلسطين، تضم 3 آلاف صنف ونوع من نبتة الصبار.

هذه "الغابة" كما أطلق عليها صاحبها هشام بدر (48عامًا) تبلغ مساحتها 20 دونمًا زراعيًّا، وتبعد عن شاطي البحر قرابة 70 مترًا؛ تضم أحجامًا وأنواعًا مختلفة ونادرة من نبتة الصبّار، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الأشتال "والفسلات" الزراعية.

ويقول بدر-صاحب المزرعة- لمراسل صفا إنه أسس هذه الغابة منذ ربع قرن، بعد أن شرع بجلب عشرات الشتلات الزراعية لغزة من عدة دول عربية وأخرى أوروبية.

ويوضح أنه قبل 25عاما لم يكن يعرفه الشعب الفلسطيني إلاّ فئة قليلة، حتى نجحنا بإدخال بعض الشتلات والأصناف النادرة ونجحنا بزرعها في غزة وتكاثرت، حتى بات لدينا "غابة".

والصبّار نبات ينتمي إلى الفصيلة الصبارية؛ فمعظم أنواع الصبار تعيش في المناطق الجبلية والصحراوية، ويتحمّل العطش والجفاف، وينتج بعض أنواع الصبّار ثماراً كالتين الشوكي، والبعض الآخر تنمو عليه أزهار.

3 آلاف صنف

وتضم غابة المزارع بدر 3 أنواع من الصبار "الشوكي، والعصاري-الورقي-، الأدينيوم"، وينحدر من هذه الأنواع نحو 3 آلاف صنف مختلف الأحجام والأشكال، منها يبلغ طوله 3سم، ومنها ما يزداد طوله نحو 10 أمتار.

ومن أبرز الأصناف في مزرعة الصبار "ملكة الليل، استرو، ملاريا، كريستال القاضي، قرص الحماة، كوربيا"، ويبلغ تعداد كل نوع من 500 إلى 3 ألاف نبتة.

ونبات الصبار عادة ما يزرع كنبات زينة، وهذا الصنف معروف عند البستانيين كنبات طبي يمتاز بزهوره وعصاريته، هذه العصارة تجعل من نبات الصبار قادراً على النجاة والعيش في المناطق ذات مستوى الأمطار المتدنية مما يجعله مثاليا للحدائق الوعرة وتلك ذات مستوى مياه منخفض.

إقبال واسع

ويتراوح أسعار الأنواع في "غابة الصبار" من 5 شيكل-600شيكل، وتشهدا إقبالا من المواطنين.

ويوضح المزارع بدر في حديثه لمراسل صفا أنه يعمل في هذه "الغابة" عشرة عمّال تحقق لهم مدخولا شهريا 1500شيكل لكل منهم، تكفيه لإعانة أسرته.

ويطمح بدر أن يصدّر بعضًا من أنواع وأصناف الصبار إلى الضفة المحتلة وإلى الخارج؛ لتعويضهم عن التكاليف المادية الكبيرة جراء اعتنائهم بغابة الصبار.

ويلفت إلى أنه شارك بمعرضين زراعيين في غزة، مؤكدًا أنهما ساهما بإقبال الكثير من المواطنين على شراء الصبار؛ لكن الأوضاع الاقتصادية المحلية صعبة لا تحقق النسبة المراد بيعها.

ويسعى بدر لإدخال أصناف جديدة من الصبّار لغزة، حيث يوجد في العالم نحو 28 ألف نوعٍ وصنف مختلف.

​ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

تصريحات إسرائيلية وشائعات تربك منتفعي شركة كهرباء القدس

الموضوع التـــالي

سعيد صيام.. 11 عامًا على رحيل الوزير الشهيد


جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل