ينطلق الجمعة القادمة

الإعلان عن انتهاء التحضيرات للمهرجان الدولي لأفلام حقوق الإنسان بالمغرب

الرباط - صفا

أعلنت إدارة المهرجان الدولي لأفلام حقوق الإنسان، عن انتهاء تحضيراتها للدورة العاشرة التي ستقام في مدينة الرباط بالمملكة المغربية، تحت شعار:"السينما لغتنا المشتركة".

وينعقد المهرجان بالشراكة بين مركز الجنوب للفن السابع والهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، وبدعم من المركز السينمائي المغربي أيام 11/12/13 نوفمبر بسينما الأطلس بالعاصمة الرباط.

وأوضحت إدارة المهرجان أن لجنة التحكيم سيترأسها المخرج المغربي محمد عبد الرحمن التازي، وبعضوية كل من الممثلة المصرية شيرين والممثلة المغربية فتيحة واتيلي والمخرج العراقي/الألماني أزل إدريس والإعلامي أسامة الهباهبة من الدانمارك.

وأشارت إلى أن الأفلام المشاركة تتبارى على ثلاث جوائز، هي جائزة المهرجان للفيلم الوثائقي، وجائزة المهرجان للفيلم الروائي، وجائزة لجنة التحكيم.

ولفتت إدارة المهرجان إلى أنها فتحت بالمناسبة آجالا لتلقي الترشيحات لجائزة حقوق الإنسان التي أحدثها المهرجان مند 2014 إلى جانب الجوائز الثلاثة المعتادة التي تمنح إلى إحدى الشخصيات أو الهيئات الحقوقية التي لها إسهامات في إحدى مجالات حقوق الإنسان.

وتجدر الإشارة إلى أن ادارة المهرجان توصلت ب 243 فيلما من القارات الخمسة تم انتقاء 16 فيلماً منها للتباري في المسابقة الرسمية وهي أفلام تتناول ثيمات حقوق الإنسان والتغيير الاجتماعي وقضايا الديمقراطية والذاكرة والمواطنة وحرية التعبير والتنوع الثقافي والحريات الفردية وتدافع عن الحقوق والحريات الأساسية للأفراد وتساند قضايا الأقليات وحماية حقوق المهاجرين واللاجئين.

وكما تتناول الأفلام التأكيد على حق الاختلاف وأهمية الحوار والتسامح في العلاقات بين الشعوب والثقافات، أو تلقي نظرة جديدة وفريدة ومبتكرة على الموضوعات الراهنة مثل خطر الإرهاب والتطرف، الأمن والسلم والانتماء والهجرة وتساعد على معرفة وفهم الثقافات الأخرى، وتدعم حقوق الطفل والمرأة ومقاربة التنوع الاجتماعي وتساهم في إرساء مبدأ المساواة والإنصاف.

ويهدف مركز الجنوب للفن السابع من تنظيم هذا المهرجان إلى التعريف بالفيلم ووظائفه، وتوظيفه كأداة للتواصل وتبادل الخبرات والتجارب مع المهتمين بمجال التمثيل والسينما والإخراج، واقتسام انشغالات التفكير في الموضوع وتشجيع الاهتمام بالثقافة السمعية البصرية، وتوظيف ثقافة الصورة والصوت بشكل عام وما يرتبط بالفيلم بشكل خاص كأداة للتربية والحوار.

كما يهدف للمساهمة في التعريف بالإبداعات والترويج للأفلام ونشرها ودعمها وتشجيعها، وعلى الخصوص الهادفة التي تخدم قضايانا المحلية والعربية والإفريقية والإنسانية بشكل عام، والمساهمة في توثيق الذاكرة العربية ورموزها بحثا وتصويراً وعرضاً ومناقشة لهذه الأعمال الفنية وتكريماً لأصحابها.

ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك