"التعاون الإسلامي" تدعو للإفراج العاجل عن الأسير أبو حميد

رام الله - صفا

أعربت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي عن بالغ قلقها إزاء تدهور الحالة الصحية للأسير الفلسطيني ناصر أبو حميد الذي يعاني من مرض السرطان.

وأشارت المنظمة في بيان يوم الثلاثاء، إلى أن الأسير أبو حميد يُكابد إلى جانب آلاف الأسرى الفلسطينيين من الإجراءات التعسفية والحرمان من الحقوق الأساسية، بما فيها الحق في العلاج داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت تضامنها ودعمها لقضية الأسرى، الذين بدأ العشرات منهم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، احتجاجًا على سياسة الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال.

ودعت المؤسسات الحقوقية والدولية للتدخل الفوري من أجل الإفراج عن الأسير أبو حميد، وكافة الأسرى، لا سيما المرضى منهم، وكبار السن، والأطفال، والنساء، والمعتقلين الإداريين.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك