حمادة: الاحتلال يشن حملة مسعورة لتفريغ الأقصى تمهيدًا للاقتحامات

القدس - صفا

أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة أن الحملة الإسرائيلية المسعورة بحقّ المرابطين والمرابطات في القدس والمسجد الأقصى المبارك تهدف إلى تفريغه من حُماته، تمهيدًا للاقتحامات المزمع تنفيذها بعد أيام خلال فترة “الأعياد العبرية”.

وقال حمادة تعقيبًا على حملة الاحتلال الشرسة منذ أيام بحقّ العشرات من المرابطين والمرابطات بالأقصى، إن تصعيد عمليات التهويد ومحاولات الاحتلال تغييب حُماة الأقصى وحراسه والأصوات المدافعة عنه والمرابطين فيه تشير إلى خطورة ما يُخطط له خلال فترة الأعياد التوراتية.

وشدد على أن محاولات الاحتلال لن تردع أبناء شعبنا، شبابًا ورجالًا ونساءً وأطفالًا، عن الزحف نحو مسجدهم ونصرته والتصدي للاقتحامات وجرائم المستوطنين.

ونوه حمادة بأن أبناء شعبنا مستعدون دائما لمهر المسجد الأقصى المبارك بالأرواح والمهج، وقد قدموا في سبيله سيلًا من الشهداء والجرحى والأسرى، وسيبقون على عهدهم معه مهما بلغت التضحيات.

ودعا أهلنا في الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل إلى شدّ الرحال والنفير والرباط في المسجد الأقصى، وتحويل فترة الأعياد العبرية المزعومة إلى تظاهرة كبرى يرى فيها الاحتلال والعالم أجمع بأس شعبنا وحبه لقدسه وأقصاه، وتمسكه بالدفاع عنه في وجه التهويد.

م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك