بضغط من عائلات القتلى

الاحتلال يؤجل البت في الإفراج المبكر عن الأسير المريض أبو حميد

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قررت نيابة الاحتلال الإسرائيلي، صباح الخميس، تأجيل عقد جلسة للبت في الإفراج المبكر عن الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد؛ بضغط من عائلات القتلى الإسرائيليين.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن لجنة الإفراجات التابعة لوزارة قضاء الاحتلال كانت تستعد لعقد جلسة للنظر في طلب محامي الأسير أبو حميد الإفراج عنه في ظل حالته الصحية الخطيرة، "إلا أن ضغط عائلات قتلى عمليات اشترك فيها الأسير دفع باللجنة إلى تأجيل جلستها".

وقالت الصحيفة إن الجلسة كانت معدة للانعقاد الأحد المقبل إلا أنه تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى بطلب من منظمة "حنانو" التي تمثل عائلات المستوطنين القتلى.

وأدين الأسير أبو حميد بالمشاركة في تأسيس كتائب شهداء الأقصى، الذراع العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، والمسؤولية عن قتل سبعة مستوطنين، وحكم عليه بالسجن المؤبد 7 مرات و20 عامًا.

والأسير أبو حميد تعرض لجريمة الإهمال الطبي على مدار سنوات في سجون الاحتلال، وبدأ وضعه الصحي يتراجع بشكل خطير في شهر أغسطس/ آب من العام الماضي، بعد الاكتشاف المتأخر لإصابته بسرطان الرئة، وأصبح اليوم بوضع صحي حرج.

ويوجد نحو 600 أسير مريض في سجون الاحتلال، بينهم 23 أسيرًا يعانون من الإصابة بالسرطان والأورام بدرجات مختلفة.

أ ج/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك