جامعة القدس وبيت مال القدس تضعان حجر أساس مشروع النادي البيئي

القدس المحتلة - صفا

احتفلت جامعة القدس، بوضع حجر الأساس للنادي البيئي ومرافقه، وتوقيع اتفاقية تمويل وتنفيذ المشروع مع وكالة بيت مال القدس الشريف في لجنة القدس، وذلك في حرم الجامعة في بيت حنينا، بحضور لفيف من الشخصيات المقدسية وممثلي البعثات الدبلوماسية.

وشكر رئيس الجامعة عماد أبو كشك، مدير وكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي على الدعم المتواصل الذي له الأثر الكبير في تطوير وإسناد التعليم في جامعة القدس، باعتبارها المؤسسة الأكاديميّة الأكبر في القدس، خاصةً في ظل الظروف الاستثنائيّة التي تمر بها المدينة.

وأشار إلى أن الجامعة تعمل جاهدةً ويدًا بيد مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع من أجل الطلبة، في سبيل تقديم الدعم اللازم لتطويرهم.

وأكد أنها تسعى لمساندة الطالب تعليميًا وأكاديميًا، من خلال خلق البيئة النفسية الداعمة لتنشئة جيل يحمل الأفكار الإبداعية وقادر على إنجازها.

وعبر الشرقاوي عن سعادته بوجوده في جامعة القدس، وتوقيع اتفاقية التعاون التي تهدف بشكل أساسي لدعم وتطوير التعليم في فلسطين عامةً، وفي مدينة القدس بشكل خاص.

وأشاد بالدور الذي تقوم به جامعة القدس، مثمنًا تنفيذ العديد من الشراكات في إطار الاتفاقيات بين وكالة بيت مال القدس والجامعة.

ويهدف المشروع، الذي تبلغ ميزانيته حوالي 300 ألف دولار على مرحلتين، لإعادة هيكلة الساحات والمرافق داخل الحرم الجامعي، وتحسين جودتها، وتهيئة المدخل الرئيس والممرات، وإقامة فضاءات ظليلة وتجهيزها، وإقامة مدرجات بملعب الجامعة.

ويشمل أيضًا مساحات خضراء، وتجهيزها بمنظومة السقي الموضعي، وإحداث محطة صغيرة نموذجية لتدوير مياه الأمطار، وإنشاء مزرعة صغيرة للتجارب تشمل أصناف من النباتات الأندلسية والمغربية وتهيئة فضاء المتحف الإيكولوجي وتجهيزه ووضع وسائل وتجهيزات التشوير.

كما يشمل المشروع بناء مدرج لملعب الجامعة وتجهيز الساحات بألواح شمسية لإنارة الساحات والممرات.

وتسعى وكالة بيت مال القدس من خلال مشروع النوادي البيئية الذي انطلق من مدرسة الحسن الثاني بحي وادي الجوز، وسيتم تعميمه على مدارس القدس، لتربية وتثقيف الناشئة بأهمية الحفاظ على التوازن الطبيعي في القدس، وإشاعة الوعي الجماعي بواجب المحافظة على البيئة وصون الطبيعة وترسيخ الممارسات السليمة في محيط عيش الساكنة في القدس بالحرص على النظافة العامة وتشجيع الشباب على ممارسة مهن الطبيعة وتدوير النفايات.

ر ش
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك