وضع حجر الأساس لبناء وتجهيز مغسلة للأموات بمستشفى المقاصد

القدس المحتلة - صفا

وضع حجر الأساس، يوم الأربعاء، لمشروع بناء وتجهيز مغسلة للأموات في مستشفى جمعية المقاصد الخيرية بمدينة القدس المحتلة.

وجاء وضع حجر الأساس بعد توقيع اتفاقية تمويل المشروع بين وكالة بيت مال القدس الشريف وإدارة المستشفى، على مساحة مائة متر مربع تُعتبر الوحيدة من نوعها، في مستشفيات شرقي القدس، والذي يأتي استجابةً لحاجة كبيرة في إكرام الأموات قبل تسليمهم للعائلات لدفنهم.

وأعرب مدير عام المستشفى عدنان فرهود عن شكره وتقديره باسم الطاقم الطبي والإداري للمؤسسة، وللملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، على هذه المساهمة التي ستعود بالفائدة على أهالي القدس، نظرًا لعدم توفر مستشفيات القدس الشرقية على مغاسل الأموات، بالمواصفات المناسبة.

من جانبه، أكد المدير المكلف بتسيير الوكالة سالم الشرقاوي أهمية المشروع الذي يندرج في إطار أنشطة الوكالة التي تواصل عملها، بتوجيهات كريمة من الملك محمد السادس لخدمة مدينة القدس وأهلها، من خلال مشاريع اجتماعية يعود أثرها الملموس على أهل المدينة المرابطين.

وتتضمن الوحدتان، اللتان سيتم بناؤهما وتجهيزهما بكلفة تناهز 180 ألف دولار أمريكي، ست غرف لتغسيل الموتى وفق الشريعة الإسلامية، وثلاثة ثلاجات لحفظ الجثث بسعة 12 دولابًا، مع غرفة انتظار لفائدة أقرباء الموتى.

وسيقدم المشروع خدماته لسكان أحياء البلدة القديمة بالقدس وضواحيها، وهي الأحياء التي تبقى الأكثر توترًا في المدينة المقدسة، ويقدر عددهم بحوالي 80 ألف نسمة.

من جهة أخرى، نفذ الشرقاوي، برفقة مدير عام المستشفى ومساعديه والشخصيات الحاضرة جولة لتفقد المشاريع التي نفذتها الوكالة في هذه المؤسسة الاستشفائية على مراحل، خلال السنوات الماضية، بما في ذلك أقسام الطوارئ والمستعجلات، الوحيدة في القدس، وقسم العيادات الخارجية لطب الأسنان، ومركز ابن سيناء لجراحة الأعصاب.

ويعتبر مستشفى المقاصد الصرح الطبي الأكبر في القدس، الذي يقدم خدماته لسكان المدينة والضفة الغربية وقطاع غزة، وقد أنشئ عام 1966، وساهم في تخريج عدد كبير من الكوادر الطبية والتمريضية الفلسطينية، باعتباره مستشفى جامعي، يستفيد من خدماته طلاب كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان التابعة لجامعة القدس.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك

مهرجان الأقصى في خطر يبدأ فعالياته في غزة