مفاجأة في أحدث استطلاع للرأي العام الإسرائيلي

المتطرف إيتمار بن غفير
القدس المحتلة - ترجمة صفا

أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الإسرائيلي صعوداً كبيراً لحزب "القوة اليهودية" بزعامة عضو الكنيست المتطرف "ايتمار بن غفير"، ليتحول إلى رابع أكبر الأحزاب الإسرائيلية.

وذكرت القناة "12" العبرية وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن نتائج الاستطلاع كانت دراماتيكية وذلك قبل حوالي الشهرين من موعد إجراء الانتخابات، حيث حصل حزب "بن غفير" على 9 مقاعد في الوقت الذي انهار فيه حزب شريكه السابق "بتسليئيل سموتريتش" ولم يجتز نسبة الحسم.

ووفقاً للاستطلاع فقد حافظ حزب الليكود على تقدمه بواقع 34 مقعد يليه حزب هناك مستقبل بزعامة رئيس وزراء الاحتلال يائير لبيد بحصوله على 23 مقعداً، أما الحزب الثالث فهو حزب المعسكر الرسمي بزعامة وزير الجيش بيني غانتس بحصوله على 13 مقعد.

وعلى صعيد خريطة الكتل الإسرائيلية الرئيسية فقد بقيت المعضلة قائمة بعدم قدرة أي من المعسكرين على حسم المقاعد حيث حصل معسكر رئيس الوزراء الأسبق بنيامين نتنياهو على 58 مقعداً، وذلك مقابل 57 مقعداً لمعسكر اليسار والوسط ما يعني استمرار حالة الشلل السياسي الإسرائيلي إلى ما بعد الانتخابات القادمة.

بدوره دعا نتنياهو بن غفير وسموتريتش إلى الوحدة ضمن قائمة انتخابية واحدة سعياً لزيادة مقاعد اليمين وبالتالي تمكنه من تشكيل حكومة يمينية ضيقة في الوقت الذي ارتفع فيه سقف مطالب الطرفين، حيث أظهر الاستطلاع هروب الأصوات من سموتريتش إلى بن غفير بشكل دراماتيكي.

يذكر أن الإثنين خاضا الانتخابات السابقة ضمن قائمة انتخابية واحدة "الصهيونية الدينية" وبعد الإعلان عن حل الكنيست والذهاب نحو انتخابات جديدة نشب خلاف بينهما حول ترتيب أولويات القائمة القادمة للكنيست وأعلنا عن الانفصال.

ومن بين المفاجآت الجديدة في الاستطلاع خروج وزيرة الداخلية الإسرائيلية "أييلت شكيد" من المشهد السياسي مع انهيار حزبها وتحالفها مع رئيس الوزراء السابق "نفتالي بينيت" حيث شكلت حزباً جديداً أسمته "الروح الصهيونية".

ع ص/ط ع
جوال

/ تعليق عبر الفيس بوك