"مواقع العمل الإسرائيلية تفتقر لأدنى مقومات السلامة"

44 عاملاً فلسطينيًا لقوا مصرعهم بالداخل المحتل منذ بداية العام

غزة - صفا

نعى رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في غزة سامي العمصي، عاملين فلسطينيين من الداخل الفلسطيني لقيا مصرعهما، وأصيب آخرون بجروح صباح اليوم الأحد، إثر سقوط جسم ثقيل على عمّال في ورشة بناء.

وقال العمصي في بيان له، "إننا ببالغ الحزن والأسى ننعى العاملين ونشاطر عائلاتهم في مصابها الجلل"، مشيرا إلى أن 44 عاملا لقوا مصارعهم في حوادث عمل في فرع البناء، منذ مطلع العام الجاري 2022 ولغاية اليوم.

وبحسب العمصي، فإن حجم عدد الضحايا العمال يتصاعد سنة بعد أخرى، إذ توفي العام الماضي 66 عاملا في ورش الصناعة والتجارة والبناء والخدمات الزراعية.

ولقي 65 عاملا بينهم 47 من منطقة الضفة الغربية المحتلة مصارعهم في حوادث العمل بورشات البناء في البلاد خلال العام 2020، وفي العام الماضي 2019 لقي 47 عاملا مصارعهم، إضافة إلى 39 عاملا في العام 2018.

وأكد أن الأرقام تظهر انعدام وسائل الأمان والمراقبة الفعلية وإجراءات السلامة المهنية للعمال، متهمًا، الاحتلال وأرباب العمل، بالتسبب في هذه الجرائم نتيجة عدم القيام بأدنى الإجراءات التي تضمن سلامة العمال.

وذكر أن هذه الأرقام تظهر سياسة التمييز العنصري في "إسرائيل" بالدفع بالعمال الفلسطينيين للأعمال الخطرة دون أية إجراءات سلامة، وكذلك تنصله فيما بعد من كافة الحقوق والتعويضات لعائلاتهم، مؤكدًا، أن الاحتلال وأرباب العمل يتهربون من مسؤولياتهم القانونية.

وطالب العمصي منظمة العمل العربية والدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل وفضح سياسة الاحتلال وإرسال لجان تحقيق وتقصي حقائق بالجرائم المستمرة في مواقع العمل.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

استمرار "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي على غزة