"للاستماع لتقارير والمصادقة على خطط هجومية"

في ظل حالة التأهب الإسرائيلية.. "كوخافي" يصل "غلاف غزة"

غزة - صفا

وصل قائد أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيف كوخافي"، صباح الخميس، إلى مقر فرقة غزة بتجمع مستوطنات "أشكول" في منطقة غلاف غزة، للاطلاع عن كثب على آخر التقارير الاستخباراتية في ظل استمرار حالة التأهب الإسرائيلية بزعم التخوف من هجمات عسكرية من القطاع.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن "كوخافي" سيصادق خلال زيارته على خطط هجومية في القطاع، من خلال فرضية تصعيد جديد في القطاع.

وفي السياق، قالت الصحيفة العبرية إن العشرات من الطائرات الهجومية بدون طيار تحلق في سماء القطاع بهدف الوصول إلى خلايا الصواريخ التابعة للمقاومة، في ظل استمرار إغلاق العديد من الطرق في غلاف غزة تحسباً من نيران صاروخية أو نيران قناصة من القطاع رداً على اعتقال مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الشيخ بسام السعدي قبل أيام.

ولفتت الصحيفة إلى أنه تم وقف حركة القطارات من "نتيفوت" إلى عسقلان، وإغلاق ساحل "كيبوتس زيكيم" شمالي القطاع أمام المستجمين، مشيرة إلى أنه لم تطلق صفارات الإنذار حتى الآن في أي من مناطق الغلاف منذ بدء التوتر.

وأضافت "على الرغم من حالة التأهب إلى أن المدارس غير الحكومية تعمل كالمعتاد، ولكن مع البقاء قريباً من الغرف الآمنة، في الوقت الذي خرج الكثير من سكان المثلث الحدودي بين مصر وجنوبي القطاع والكيان إلى "رحلة جماعية للقدس سيقضون خلالها فترة نهاية الأسبوع بعد الحصول على التمويل اللازم لذلك".

ونقلت الصحيفة على لسان مسؤولي مستوطنات الغلاف قولهم إن الأوضاع باتت لا تطاق، محذرين من "طنجرة ضغط" في صفوف المستوطنين.

ودعا هؤلاء الجيش إلى اتخاذ قرار بإنهاء حالة التأهب اليوم لأن الحالة معقدة ولم يسبق أن عاشها الغلاف بالشكل الحالي.

وقالت الصحيفة إنه جرى إرسال رسائل إلى مصر وقطر سعيًا لتهدئة الأمور.

ونقل عن مسؤول إسرائيلي قوله إنه "يأمل أن تسير الأمور نحو الهدوء، وأن الإغلاقات في الغلاف منعت تنفيذ عمليات".

أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك