تحقيق يؤكد تورط "فرونتكس" في عمليات ترحيل طالبي لجوء

دمشق - صفا

أفاد تحقيق سري للمكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال أن وكالة حرس الحدود والسواحل الأوروبية (فرونتكس) كانت على دراية بحدوث انتهاكات بحق طالبي اللجوء، وشاركت بتمويل عمليات الصد على الحدود اليونانية.

ونقلت وسائل إعلام أوروبية عدة اطلعت على التحقيق، بينها "ديرشبيغل" الألمانية و"لوموند" الفرنسية، أن "فرونتكس" كانت على "علم مبكر جداً بترحيل طالبي اللجوء، بطريقة غير قانونية ووحشية في بعض الأحيان باتجاه تركيا".

وأفاد التحقيق أن ستة قوارب يونانية على الأقل، تساهم وكالة "فرونتكس" في تمويلها، كانت متورطة في أكثر من 12 عملية إبعاد بين نيسان (أبريل) وكانون الأول (يناير) 2020، الأمر الذي نفاه المدير السابق للوكالة.

وكشف التحقيق عن وجود مذكرة مكتوبة صادرة عن "فرونتكس"، تطلب انسحاب طائرات الاستطلاع "كي لا تكون شاهدة" على عمليات الإبعاد.

من جهتها، أشارت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية أنيتا هيبر، إلى اتخاذ "سلسلة إجراءات" لتسوية مسألة إدارة الوكالة، وأضافت: "فيما يتعلق بالعمل مع السلطات اليونانية، هناك تقدم على الأرض، هناك اقتراح قانون جديد يضمن نظام مراقبة قوي" لطريقة التعامل مع المهاجرين القادمين إلى اليونان".

يأتي ذلك في ظل استمرار عبور اللاجئين الفلسطينيين من تركيا إلى الجزر اليونانية لمحاولة الوصول إلى دول اللجوء الأوروبية، رغم الانتهاكات التي يمارسها حرس الحدود اليوناني بحق طالبي اللجوء، و التحذيرات من تعرضهم للغرق.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك

بث مباشر.. الأوضاع في المسجد الأقصى الآن