انطلاق مهرجان "مصيف الكتاب" في تونس

تونس - صفا

تعيش تونس هذه الأيام على وقع مهرجان ”مصيف الكتاب“ في دورته التاسعة والعشرين، بعد غياب العام الماضي بسبب جائحة ”كورونا“.

ويجوب المهرجان عدة محافظات من الشمال إلى الجنوب، في مسعى لترسيخ ثقافة المطالعة بعيدًا عن فضاءات المكتبات.

وبدأ المهرجان يوم أمس الجمعة، من محافظة تطاوين جنوب البلاد تحت شعار ”نسائم القراءة“ بينما تنطلق فعاليات المهرجان في محافظات أخرى بشكل متزامن أو خلال الأيام القليلة القادمة، مثل المهدية الساحلية وصفاقس والمنستير وسوسة وبنزرت.

وهذه مدن ساحلية اقترن فيها نشاط المطالعة بالاستمتاع بالبحر، حيث يتم تنظيم ورشات وجلسات للقراءات الشعرية والنثرية على الشواطئ.

وأكدت وزارة الثقافة التونسية أن فكرة هذا المهرجان تقوم على تنظيم مختلف فقراته خارج جدران المكتبات العامة، أي في الفضاءات العامة المفتوحة مثل الشواطئ والساحات العامة والحدائق إضافة إلى بعض المؤسسات ذات الخدمات العامة كالمستشفيات والسجون من أجل الاحتفاء بالكتاب وتعميق التواصل بينه وبين القراء.

ويتضمن المهرجان الذي يتواصل حتى 20 من أغسطس القادم، عدة فقرات، وانطلقت فعالياته بكرنفال من أمام المكتبة العامة وسط مدينة تطاوين جنوب البلاد، نحو ساحة الشعب للقيام بعدة أنشطة احتفالية خاصة بالمطالعة والحثّ عليها، ونصب خيمة وورشات للمطالعة والقيام بحملة اشتراكات للترغيب في الإقبال على الكتاب في صيغته الورقية، بالإضافة إلى تكريم للمتميزين من رواد المكتبات وأوفياء الكتاب.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك