في الذكرى السنوية لهدمها

الهيئات الشبابية بغزة تنظم وقفة تضامنية مع أهالي "العراقيب"

غزة - متابعة صفا

نظّم اتحاد الهيئات الشبابية في قطاع غزة اليوم السبت وقفةً تضامنية مع أهالي قرية "العراقيب" بالنقب المحتل، وذلك في الذكرى السنوية لهدمها.

وقال ممثل الاتحاد أحمد أبو سلمية خلال الوقفة التي نظمها الاتحاد بأرض مخيم ملكة شرق غزة إنه في ذكرى هدم قرية العراقيب وما تتعرض له قرى النقب المحتل ومدن الداخل فإننا كشباب فلسطيني نؤكد تمسكنا بحقوقنا ورفضنا لسياسة الهدم والتهجير.

وجدد أبو سلمية رفض شعبنا لهذه السياسات، مؤكدًا أن اتحاد الهيئات الشبابية في غزة سيقف سدًا منيعًا أمام مخططات الاحتلال الإسرائيلي.

يُشار إلى أن الاحتلال هدم قرية العراقيب أول مرة في 27 من يوليو 2010 حيث يعيش مواطنوها في بيوت من صفيح وخيام جراء هدم 40 منزلاً وإخلاء نحو 300 مواطن من سكانها بذريعة البناء من دون ترخيص.

وأوضح أبو سلمية أن سكان قرية العراقيب يعيدون بناءها منذ ذلك التاريخ حتى وصلت للمرة 204 في رسالة صمود وتحدي اسطورية سطرها الأهالي على الرغم من علمهم أن الهدم لن يتوقف إلاّ بزوال الاحتلال

وشدد على أن هدم الاحتلال لهذه القرية هو انتهاك للاتفاقيات الدولية، وإنه لم يكن ليحدث إلاّ نتيجة تواطؤ قوى الاستكبار مع هذا الكيان وعلى رأسهم أمريكا.

وطالب المجتمع الدولي للوقوف وكبح جماح هذا الاحتلال، والتحرك ضد قراراته بهدم القرى الفلسطينية، وهو ما يضمنه قرارات اتفاقيات جنيف الرابعة مادة 49 والتي تتلخص أن هدم البيوت محظور بالمطلق.

ودعا لاستمرار الحراكات والمبادرات والحملات الشبابية العربية والدولية المناهضة لسياسات الاحتلال التي تهدف لقتل كل ما هو فلسطيني وفق استراتيجيات واضحة، والتنسيق فيما بينها لخلق لوبي يقوم بدوره بالتنسيق مع فئات الشعب والقوى السياسية الأخرى.

وطالب أبو سلمية الشباب في شتى أنحاء العالم المتضامنين مع قضيتنا العادلة بتبني موقف واضحة ضد سياسة الهدم وفضح انتهاكات الاحتلال، وأخذ خطوات عملية لإحباط كافة مشاريع الكيان الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف: "إن كل شبر من أرض فلسطين دونه أرواحنا، ولن نسمح للاحتلال ولا لمن يقف خلفه بالبقاء فيها؛ فقرية العراقيب والنقب والضفة ستبقى فلسطينية مطهرة من كل المستوطنات".

وشدد أبو سلمية على أن "شبابنا لن يفرط أو يتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين، وستبقى فلسطين كل فلسطين حق خالص لشعبنا.

وفي ختام الفعالية أطلق عشرات الشبان 204 بالونات، في إشارةٍ إلى عدد مرات الهدم التي تعرضت لها القرية في رسالة تضامن وتكاتف مع هذه القرية وما تتعرض له من انتهاكات إسرائيلية متواصلة.

أ ك/ف م

/ تعليق عبر الفيس بوك