أبو جيش والقنصل البلجيكي يبحثان دعم قطاع العمل

رام الله - صفا

بحث وزير العمل نصري أبو جيش مع القنصل البلجيكي العام في فلسطين ويلفريد بفيفر، اليوم، آفاق التعاون المشترك في دعم قطاع العمل الفلسطيني خاصة قطاع التشغيل، من أجل المساهمة في خفض معدلات البطالة المرتفعة في فلسطين، كما بحثا المشاريع القائمة والمستقبلية بين الطرفين.

وثمن أبو جيش، خلال الاجتماع، المواقف السياسية لبلجيكا الداعمة للقضية والشعب الفلسطيني، مؤكدا أن السياسة البلجيكية تجاه القضية واضحة وثابتة، داعيا إياها إلى القيام بدور أكبر اتجاهها، والاعتراف الرسمي بدولة فلسطين.

وأشار أبو جيش إلى سعي الحكومة الفلسطينية إلى خفض معدلات البطالة المرتفعة وخلق فرص عمل للشباب لا سيما الخريجين والنساء، من خلال إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتشغيل للأعوام 2021-2025، منوها إلى أنه سيتم عقد اجتماع "دعم التشغيل" خلال شهر تشرين أول القادم في العاصمة الأردنية عمان لدعم تنفيذ استراتيجية التشغيل وحشد الدعم الدولي اللازم لها، معربا عن أمله في دعم بلجيكا لتنفيذ الاستراتيجية.

كما بحث الوزير مع القنصل البلجيكي كيفية استفادة فلسطين من المبادرة الأوروبية المعلنة لدعم التشغيل في دول جنوب وشرق المتوسط.

وأشار أبو جيش إلى ظروف العمل التي يعمل فيها العمال الفلسطينيين، والبالغ عددهم أكثر من 200 ألف عامل فلسطيني لدى المشغلين الإسرائيليين، حيث تفتقر إلى شروط السلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى معاناتهم اليومية على الحواجز الإسرائيلية للعبور للعمل داخل الخط الأخضر، وكذلك استمرار رفض إسرائيل تحويل الأموال المتراكمة للعمال الفلسطينيين منذ العام 1970 وحتى الآن والتي تصل إلى 12 مليار شيكل، مطالبا بلجيكا بالتدخل ومساعدتنا في تحصيل حقوق العمال المالية من الجانب الإسرائيلي.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك

الأجواء في المسجد الأقصى قبل اقتحامات المستوطنين