ارتفاع قياسي في أعداد الأسلحة بالوسط العربي في "إسرائيل"

القدس المحتلة - ترجمة صفا
أظهرت أحدث معطيات إسرائيلية ارتفاعاً قياسياً في أعداد الأسلحة في المناطق العربية بمناطق الداخل المحتل عام 48، مقارنة مع السنوات السابقة.
 
ووفقاً للمعطيات فقد تم ضبط 60 ألف جزء سلاح منذ بداية العام وذلك مقارنة مع 40 ألف في العام الماضي، حيث بينت الشرطة الإسرائيلية أن 92% من مجمل المعتقلين في الداخل على خلفية حيازة السلاح هم فلسطينيون.
 
وبينت المعطيات التي نشرتها صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن أعداد الأسلحة في الوسط العربي في الداخل ارتفعت بنسبه 33% مقارنة بالعام الماضي.
 
وفي التفاصيل ذكرت الصحيفة أن 776 مسدساً ضبطت منذ بداية العام الجاري وذلك مقارنه مع 534 بذات الفترة من العام الماضي، أما ضبط البنادق الرشاشة فقد ارتفع هذا العام ووصل إلى 266 بندقية مقارنة مع 160 العام الماضي، كما ارتفع عدد العبوات الناسفة المضبوطة من 113 العام الماضي إلى 139 هذا العام، كما ارتفع عدد القنابل اليدوية من 71 الى 176 العام الجاري.
 
وأظهرت المعطيات أن غالبية الأسلحة تمت سرقتها من مخازن الجيش أو خلال اقتحام خزنات خاصة بشركات حراسة والسيطرة على الأسلحة بداخلها.
 
بدورها وصفت مصادر في الشرطة الإسرائيلية الوضع في الداخل بالخطير جداً وذلك على ضوء سباق التسلح وخاصة في المناطق ذات الأغلبية الفلسطينية على الرغم من قيامها بحملة واسعة لجمع السلاح منذ أشهر.
 
وتتهم شخصيات وهيئات عربية بالداخل، المؤسسة الإسرائيلية بالتواطؤ في ارتفاع معدلات الجريمة وانتشار الأسلحة وتغذية المافيات، لزيادة الدم المسفوك في المجتمع العربي.
ط ع/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك