تفاصيل محاكمة فلسطيني باللد لرفضه تعليم شرطي احتلالي اللغة

اللد - صفا

حكمت محكمة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة اللد بالداخل الفلسطيني المحتل غرامة مالية على معلم فلسطيني، بزعم "العنصرية".

وجاء حكم المحكمة على المواطن سليمان أبو صعلوك، عقب رفضه تعليم اللغة العربية لشرطي احتلالي يعمل بمدينة القدس.

وتعود القضية لما يزيد عن عام، وتحديدًا خلال جائحة كورونا، حيث استغل فيها أبو صعلوك الوقت لتعليم اللغة العربية عبر "زوم".

وتلقى أبو صعلوك خلال فترة تعليمه للغة العربية العديد من الطلبات، من بينها بيانات طلب كان باسم فتاة، وحينما تم الحديث مع الاسم المسجل، تبيّن أنه رجل، وأنه شرطي إسرائيلي يعمل بمدينة القدس.

وردّ أبو صعلوك على الشرطي الإسرائيلي في حينه بالقول "أسف لا أعلّم اللغة لأفراد الشرطة"، وقرر في حينه شرطي الاحتلال رفع شكوى ضده.

وبعث محامي شرطة الاحتلال برسالة إلى أبو صعلوك قال فيها "إن الشرطي يطالبك بتعويض مالي قدره 50 ألف شيقل، لأنك قمت بالتمييز ضده، وأمامك خمسة أيام لتتفقوا على التعويض، وإلا سيتم رفع دعوى قضائية ضدك".

وبدأت جولة محاكمات ضد أبو صعلوك، وانتهت قبل أيام بالحكم عليه بدفع غرامة مالية لشرطي الاحتلال بمبلغ 12 ألف شيقل، بتهمة "التمييز في تقديم الخدمات".

ووصف أبو صعلوك الحكم بأنه "عنصري، وأن هذا الكيان يدعي الديمقراطية وهو يمارس العنصرية، مؤكدًا أن قضيته تمثل ممارسة الديكتاتورية، وأن هناك تماثل بين القضاء والتطرف في إسرائيل".

وأكد أن القضاء غير منفصل عن السلطة التنفيذية، وهو ينفذ أوامر شرطة الاحتلال.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك