حملة في طمرة لدعم معتقلي هبة الكرامة

طمرة - صفا

دعت اللجنة الشعبية في طمرة بالداخل الفلسطيني المحتل أهالي المدينة للمساهمة في حملة "كن سندًا" لإسناد أهالي معتقلي هبة الكرامة 2021 والتي انطلقت في عدة مساجد في المدينة، لتوفير الدعم المادي والمعنوي للأهالي بعد مرور عام على اعتقال أبنائهم.

وقال المحامي ورئيس اللجنة الشعبية في طمرة محم صباح في تصريح صحفي، إن 6 شبان من مدينة طمرة لا يزالون بين الحبس الفعلي والمنزلي، حيث يقبع 5 شبان في الحبس المنزلي مع الإبعاد عن طمرة.

وذكر أن شابًا واحدًا يقبع في السجن الفعلي.

وأوضح أن هؤلاء الشبان يواجهون لوائح اتهام على خلفية أحداث هبة الكرامة، ويعاني 5 منهم من الإبعاد عن عائلاتهم، مشيرًا إلى أنهم بانتظار جلسات النطق بالحكم عليهم خلال الأشهر القادمة.

وأضاف "نحن كهيئة شعبية أطلقنا الجزء الثالث من حملة كن سندًا لدعم أهالي المعتقلين بعدما رأينا التكاليف المالية الباهظة التي يتكبدونها خلال مسار الدفاع عن أبنائهم وللتخفيف من معاناتهم المالية".

ولفت إلى أن بعض العائلات وصل بها الأمر لاستئجار منازل خارج مدينة طمرة، لإيواء أبنائها القابعين في الحبس المنزلي، وهناك عائلات شُردت وتشرذمت.

وتابع "يمنع منعًا باتًا ترك عائلات المعتقلين والمعتقلين أنفسهم لوحدهم في مجابهة الاعتقالات، هم هبوا لنداء الواجب ولنصرة القدس والمسجد الأقصى، ولن نسمح للمؤسسة الإسرائيلية للاستفراد بهم لأن ذلك ينعكس على نضالنا الشعبي والجماهيري والتحامنا في الداخل مع قضايا شعبنا لاحقًا".

وأكد صبح استمرار اللجنة الشعبية والهيئات في طمرة كافة في دعم عوائل المعتقلين حتى انتهاء الإجراءات القانونية أو الإفراج عنهم.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك