دويكات: ما ورد على لسان الشيخ عكرمة صبري تحريض غير مبرر

رام الله - صفا

قال المفوض السياسي العام المتحدث باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلّة اللواء طلال دويكات إنّ ما ورد على لسان خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري خلال خطبة الجمعة هو "تحريض غير مبرر".

ونفى دويكات صحة ما أورده الشيخ عكرمة صبري بخصوص وجود معتقلين لدى الأجهزة الأمنية على خلفية أزمة جامعة النجاح الوطنية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية "وفا".

وأضاف "نؤكد باسم المؤسسة الأمنية حرصنا الشديد على مؤسسات دولة فلسطين وجامعاتها العريقة التي لطالما شكلت منارات علم وساحات نضال على مدار عدة عقود، والمؤسسة الأمنية رحبت بإنهاء الأزمة وعودة الحياة الجامعية إلى طبيعتها".

وتابع "إن ما ورد من مطالبات على لسان السيد عكرمة صبري بالإفراج عن المعتقلين لدينا، لم تكن في محلها، وذلك لعدم وجود أي معتقل لدى الأمن الفلسطيني لا في أريحا ولا غيرها، على خلفية هذه الأزمة".

وواصل "نستغرب ما ورد على لسانه دون أدنى تدقيق ومعرفة ليخاطب جموع المصلين بهدف التحريض غير المبرر في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها قضيتنا الوطنية"، داعيًا إلى "نزع رداء الحزبية الضيقة وعدم تسييس المساجد والمنابر بهدف خلق البلبلة والفتنة في الشارع الفلسطيني".

وكان الشيخ عكرمة صبري، دعا خلال خطبة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، السلطة وأجهزتها الأمنية إلى إطلاق سراح الطلاب المعتقلين في سجن أريحا سيء السمعة والصيت، بدون قيد أو شرط.

وتطرّق إلى الأحداث الأخيرة التي وقعت في جامعة النجاح بنابلس، والتي شهدت اعتداء أمن الجامعة على الطلاب والطالبات وقمعهم ورشّ غاز الفلفل في وجوههم، قائلًا إنّها "أحداث مؤسفة وغير حضارية"، مثنيًا على القرارات التي أصدرها مجلس أمناء الجامعة.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك