الاحتلال يمدد أمر منع سفر القيادي إغبارية 5 أشهر إضافية

أم الفحم - صفا

مدّدت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أيليت شاكيد، أمر منع القيادي السابق في الحركة الإسلامية الشمالية المحظورة إسرائيليًا ورئيس بلدية أم الفحم بالداخل المحتل سابقاً سليمان أحمد إغبارية، من السفر إلى خارج البلاد لمدة 5 أشهر إضافية.

وكانت داخلية الاحتلال قد أصدرت قرارًا بمنع إغبارية من السفر يوم 26 أيار/ مايو الماضي لمدة شهر قابلة للتمديد حتى 6 أشهر.

وجاء في أمر المنع من السفر الذي تسلمه إغبارية يوم الثلاثاء، أنه على "ضوء موقف الجهات الأمنية، أمرت الوزيرة بتمديد أمر منع سليمان أحمد إغبارية من السفر لغاية يوم تشرين الثاني/ نوفمبر 2022".

ووفقاً لأمر المنع الذي صدر بحق إغبارية، قبل نحو شهر، استندت وزيرة الداخلية الإسرائيلية إلى أنظمة الطوارئ من العام 1945، بزعم أن "المعلومات التي تلقتها من الجهات الأمنية تفيد أن سفر إغبارية إلى الخارج سيستغله لإجراء لقاءات مع جهات إرهابية وتقديم مصالح الجناح الشمالي للحركة الإسلامية التي أخرجت عن القانون، لذلك اقتنعت أن سفره خارج البلاد سيضر بأمن الدولة".

وقال إغبارية إن "تمديد أمر منعي من السفر كان متوقعا في ظل الظلم الإسرائيلي. هذا قرار غبي، وتعسفي، وسياسي، وليس له أية علاقة بالأمن، وينافي كل المواثيق الدولية المتعلقة بحرية الأفراد في التنقل".

وأضاف أن "هذه الأساليب لن ترهبنا، ولا جدوى منها، ولن تمنعنا من التواصل مع عالمنا العربي والإسلامي بكل الطرق الشرعية".

يذكر أن سلطات الاحتلال حظرت، يوم 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، الحركة الإسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح ونائبه الشيخ كمال خطيب، وأغلقت 20 مؤسسة أهلية، دون تقديم أي تهمة بصدد تجاوز قانوني لأي منها، وإنما اعتمدت على قانون الطوارئ المجحف والموروث عن الانتداب البريطاني في القرن الماضي.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك