إطلاق سراح أول معتقل على خلفية عملية الخضيرة

حيفا - صفا
قررت المحكمة المركزية الاسرائيلية في مدينة حيفا بالداخل الفلسطيني المحتل الثلاثاء، إطلاق سراح أول معتقل على خلفية عملية الخضيرة التي وقعت مساء يوم 27 آذار/ مارس الماضي في مدينة الخضيرة، وأسفرت عن مقتل إسرائيليين ومنفذي العملية وإصابة آخرين.
وقال محامي الدفاع خالد محاجنة لموقع "عرب 48" إن "هذا أول معتقل يطلق سراحه في قضية عملية الخضيرة التي وقعت في آذار/ مارس الماضي، وأسفرت عن مقتل شخصين بالإضافة إلى منفذي العملية وإصابة آخرين".
وأضاف أن "التهم التي وجهت لموكلي تتمحور حول تأمين معدات استُخدمت في العملية، ولكن بعد ترافعنا عن الشاب ضحدنا كل التهم".
وتابع أن المحكمة، وتمكنا من إطلاق سراحه من المعتقل وتحويله إلى الحبس المنزلي، وذلك بإبعاد عن مدينة أم الفحم. الشاب يبلغ من العمر 17 عامًا، وهو من سكان مدينة أم الفحم، اعتقل مطلع شهر نيسان/ أبريل الماضي، وخاض تحقيقات صعبة جدًا، ولكن اليوم تمكنا من انتزاع حريته".
وختم محاجنة بالقول إن "الإمكانية لتقديم النيابة العامة استئنافا على القرار كانت متاحة، لكنها أبلغتنا بعد ذلك بأنها لا تريد تقديم استئناف، وبهذا سيتم تحويل الشاب للحبس المنزلي والإبعاد عن أم الفحم".
وكان إبراهيم وأيمن إغبارية نفذا عملية في مدينة الخضيرة، يوم 27 آذار/ مارس 2022, وقتل في العملية عنصران من وحدة حرس الحدود الإسرائيلية، بالإضافة إلى منفذا العملية، وأصيب 10 أشخاص منهم بالهلع والجروح الطفيفة.
وفي أعقاب عملية الخضيرة، نفذت شرطة الاحتلال وجهاز الأمن العام (الشاباك) حملة اعتقالات طالت عشرات الشبان من أم الفحم وبلدات أخرى بالداخل.
ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك