الاحتلال يحكم بالسجن 20 شهرًا على الشيخ يوسف الباز

اللد - صفا

فرضت محكمة الصلح الإسرائيلية في الرملة بالداخل الفلسطيني المحتل صباح الثلاثاء الحبس الفعلي لمدة 20 شهرًا على إمام المسجد العمري (الكبير) في مدينة اللد، الشيخ يوسف الباز (64 عاما).

وأدانت محكمة الاحتلال الباز يوم 21 أيلول/ سبتمبر 2018، بزعم "الاعتداء على يهودي من اللد".

وفرضت المحكمة كذلك الحبس لمدة 17 شهراً مع وقف التنفيذ، ودفع غرامة مالية قدرها 20 ألف شيكل.

ورفض طاقم محامي الدفاع عن الباز كافة ادعاءات النيابة العامة، وقال "إن هذا الملف له طابع سياسي، ويندرج ضمن الملاحقات السياسية والتضييق على الفلسطينيين في اللد".

وتأجلت جلسة المحكمة، يوم الأربعاء الماضي، إلى اليوم "بسبب الوضع الصحي للشيخ يوسف الباز في السجن الإسرائيلي، وبعد أن عرض على طبيب السجن، تقرر الامتناع عن نقل الشيخ يوسف إلى المحكمة، وعليه فقط تم التأجيل"، وفقًا لمحامي الدفاع.

وأكد أن "الشيخ يوسف الباز يعاني من آلام في الصدر، وضيق نفس، وضعف عام، وهو معروف أنه مريض قلب ويتعالج بشكل دوري في المستشفى".

يُذكر أن مدينة اللد من أكثر بلدات الداخل التي تتعر لهجمة إسرائيلية شرسة، تصاعدت عقب هبة الكرامة التي اندلعت في مايو العام المنصرم، تنديدًا بالعدوان على المسجد الأقصى وقطاع غزة وأهالي الشيخ جراح.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك