رغم خطورة وضعهما

الاحتلال يرفض نقل المعتقلين المضربين عواودة وريان للمستشفى

رام الله - صفا

رفضت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، طلب محاميي المعتقلين خليل عواودة (40 عامًا) من بلدة إذنا في الخليل الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ95، ورائد ريان (27 عامًا) من قرية بيت دقو شمال غربي القدس المحتلة المضرب لليوم الـ60، بنقلهما إلى المستشفى، رغم خطورة وضعهما الصحي.

وكانت سلطات الاحتلال، قد أعادت المعتقل عواودة قبل أكثر من 10 أيام مجددًا إلى سجن "عيادة الرملة"، رغم وضعه الصحي الخطير جدًا، وذلك بعد يوم من قرار المحكمة "العليا" الإسرائيلية بنقله إلى المستشفى بشكل عاجل، نظرًا لحالته الصحية الحرجة.

ويعاني عواودة من أوجاع حادة في المفاصل وآلام في الرأس ودُوار قوي وعدم وضوح في الرؤية، ولا يستطيع المشي، ويتنقل على كرسي متحرك.

وتتعمد إدارة معتقلات الاحتلال نقل عواودة بشكل متكرر إلى المستشفيات المدنية، بدعوى إجراء فحوصات طبية له، لكن في كل مرة تتم إعادته دون إجرائها، بذريعة أنه لم يصل إلى مرحلة الخطورة.

وفي سياق متصل، يواصل المعتقل ريان، إضرابه عن الطعام لليوم الــ60 على التوالي، في عزله الانفرادي في سجن "عوفر".

ويعاني من آلام في الرأس والمفاصل وضغط في عيونه، ويشتكي من إرهاق شديد وتقيؤ بشكل مستمر، ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك