شاكيد تقدم مخططًا لزيادة عدد المستوطنين في النقب والجليل

الداخل المحتل - صفا

قدمت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد مقترحًا لتوسيع ما يسمى "لوح2" لزيادة عدد المنازل في البلدات التي يسكنها المستوطنين في النقب والجليل المحتليْن.

ومن المتوقع أن يبحث ما يسمى المجلس القطري للتخطيط والبناء الأسبوع المقبل، مقترح شاكيد، الذي سيزيد عشرات آلاف البيوت في هذه البلدات.

وحسب صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية الأربعاء، فإن المخطط يقضي "بإمكانية زيادة عدد البيوت في البلدات الصغيرة في الجليل والنقب التي يسكنها المستوطنون بنسبة 50%، بحيث يرتفع عدد العائلات في البلدة التي تشمل 400 عائلة إلى 600 عائلة".

كما يقضي بأن تكون الزيادة في منطقتي حيفا وعسقلان بنسبة 30%، وفي منطقة وسط الكيان الإسرائيلي بنسبة 15%.

كذلك ينص مخطط شاكيد لزيادة عدد اليهود في الجليل والنقب، بإمكانية تقسيم البيوت في بلدات كهذه في جميع الداخل المحتل، وبحيث تصادق سلطات التخطيط على تقسيم كهذا، من دون تغيير وضع ملكية البيت، الذي يبقى مسجلاً كبيت واحد.

وتقدر سلطات الاحتلال أن مخطط شاكيد بشقيه، أي توسيع البناء وتقسيم بيوت قائمة في البلدات الصغيرة لاتي يسكنها المستوطنون في الجليل والنقب خصوصًا، "سيسمح بإجراءات سريعة بإضافة عشرات آلاف الوحدات السكنية الجديدة، وأنه سيعزز الاستيطان اليهودي في الجليل، الذي يعاني من ضائقة ديمغرافية شديدة".

ويرمي هذا المخطط أيضًا إلى "ضخ جيل يهودي شاب إلى هذه البلدات، التي يتميز سكانها بأنهم كبار السن نسبيًا، ولا تسمح قوانينها باستيعاب عائلات شابة جديدة". وسيشمل المشروع بناء دارين للمسنين في كل واحدة من هذه المستوطنات، وعدم احتساب سكانهما ضمن عدد السكان في "لوح 2".

يشار إلى أن سلطات الاحتلال تمارس سياسة خنق المدن والبلدات الفلسطينية في الجليل ولا تسمح بتوسيعها، بعدة طرق، في وقت تستولي فيه على مساحات واسعة من أجل منع ذلك.

ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك