"الأوقاف" تحذر من اقتحام المستوطنين للأقصى غدًا وتدعو للرباط فيه

غزة - صفا

حذّرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، السبت، من عزم قطعان المستوطنين المتطرفين ممّن ينتسبون لما يسمى "جماعات الهيكل" اقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم غدٍ الأحد ضمن ما يُسمّى بعيد "الفصح الثاني" والذي يتزامن مع الذكرى الـ74 للنكبة.

ودعت "الأوقاف"، في بيان صحفي، أهلنا وأبناء شعبنا الفلسطيني في القدس، والأراضي المحتلة عام48، والضفة المحتلة للتوجه إلى ساحات وباحات المسجد الأقصى والرباط فيه على مدار الساعة لصد ومنع الجماعات الصهيونية المتطرفة من اقتحامه والدفاع عنه.

وشدّدت على أنّ المشاركة في هذه الفعاليات واجب ديني ووطني وأخلاقي وأقل ما يمكن تقديمه لنصرة القضية الفلسطينية ونصرة مقدساتنا المنتهكة.

وعبّرت عن استهجانها واستغرابها الشديدين من حالة الصمت الدولية والعربية مما يحدث في فلسطين بشكل عام، والمسجد الأقصى المبارك بشكل خاص من اقتحامات واعتداءات متواصلة ومتتالية دون أي رادع.

وطالبت المجتمع الدولي بمؤسساته كافة سيما تلك التي "تدّعي وتنادي بحماية حقوق الإنسان بضرورة اتخاذ خطوات ومواقف جريئة وعملية لوقف اعتداءات الاحتلال بحق أبناء شعبنا الفلسطيني ومقدساته".

وأكّدت "الأوقاف" على ضرورة تنظيم فعاليات جماهيرية كبيرة في أرجاء العالم كافة بمناسبة الذكرى 74 على نكبة شعبنا الفلسطيني التي حدثت عام 1948م، مطالبة أبناء شعبنا في الوطن والشتات وأبناء أمتنا العربية والإسلامية بالمشاركة القوية والفاعلة في هذه الفعاليات ليرى العالم والعدو الإسرائيلية وحدة أمتنا.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك