حداد بسجون الاحتلال على روح الزميلة الصحفية أبو عاقلة

رام الله - صفا

 تشهد أقسام الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يوم الخميس، حدادًا على روح الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة التي اغتالها جيش الاحتلال في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وقال الأسرى في رسالة مقتضبة، "إن الشهيدة الصحفية أبو عاقلة حملت قضية الوطن وقضيتنا نحن الأسرى على أكتافها، واليوم يحملها شعبها على الأكتاف".

وأضافوا "ونحن هناك من خلف الزنازين سنحملك في قلوبنا وذاكرتنا، كما كنت معنا دائماً".

واستشهدت أبو عاقلة صباح يوم الأربعاء برصاص قناص إسرائيلي خلال تغطيتها لاقتحام الاحتلال لمخيم جنين شمالي الضفة الغربية، حيث أصيبت برصاصة مباشرة في الرأس أدت لتهتك في الدماغ واستشهادها على الفور.

ونعت أوساط صحفية ورسمية وفصائلية أبو عاقلة، معتبرة ذلك جريمة اغتيال متعمدة ومركبة من أجل إرهاب الصحفيين وعدم نقل الحقيقة، داعية إلى محاسبة الاحتلال في المحافل الدولية.

والصحفية أبو عاقلة من مواليد عام 1971 تعود أصولها لمدينة بيت لحم جنوبي الضفة، وتعمل بقناة الجزيرة منذ 25 عامًا.

وتعتبر أبو عاقلة من أبرز الوجوه الإعلامية الفلسطينية، فقد شهدت اقتحامات الاحتلال لجميع محافظات الضفة خلال انتفاضة الأقصى وحصار الرئيس الراحل ياسر عرفات، وأحداث انتفاضة القدس، وتغطيتها لأحداث المسجد الأقصى خلال السنوات الأخيرة، ومعركة "سيف القدس".

م غ/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك