الكتائب ردت "أوليًا" بـ200 صاروخ

عام على اغتيال قادة بالقسام في "سيف القدس"

غزة - صفا

يوافق يوم الخميس 12 مايو/ أيار 2022 الذكرى السنوية الأولى لاغتيال جيش الاحتلال الإسرائيلي عددًا من قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام ومهندسيها في غارات على مناطق بمدينة غزة، خلال معركة "سيف القدس".

وأعلنت القسام في اليوم الثالث للمعركة، 12 مايو 2021، استشهاد "قائد لواء غزة في الكتائب باسم عيسى وثلة من إخوانه القادة والمجاهدين خلال قصف الاحتلال لمواقع ومقدرات المقاومة بغزة".

كما أشارت القسام إلى "استشهاد ثلة من مهندسي الكتائب وعلى رأسهم البروفيسور جمال الزبدة ونجله أسامة".

واستشهد في عمليات الاغتيال الإسرائيلي في ذلك اليوم أيضًا القادة جمعة الطحلة وحازم الخطيب وسامي رضوان ووليد شمالي، وظافر الشوا، وحسن القهوجي، ومحمد فارس، وأكرم العطار، وعوض أبو سلمية، ومجاهد الحديدي، ووائل عيسى.

كما استشهد عدد من مقاومي القسام في ذلك اليوم هم: عز الدين حلس، ومحمد أبو العطا، ومحمد كلوسة، ومصطفى فرحات، ونضال هنا.

وردت كتائب القسام بشكل أولي على اغتيال قادتها وتدمير برج الشروق بقصف عسقلان ونتيفوت وسديروت بـ200 صاروخ.

ورغم استشهاد عدد من قادتها ومهندسيها إلا أن القسام استطاعت توجيه ضربات صاروخية مكثّفة لمواقع الاحتلال على امتداد الكيان خلال المعركة، واستمرت في تطوير منظوماتها الدفاعية والهجومية.

 

أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك