793 معتقلًا و592 مبعدًا عن الأقصى والقدس القديمة بأبريل

القدس المحتلة - صفا

قال مركز معلومات وادي حلوة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 793 فلسطينيًا من مدينة القدس المحتلة هلال نيسان/ أبريل الماضي، وأصدرت 592 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى المبارك والقدس القديمة.

وأوضح المركز في تقريره الشهري، أن أكثر من نصف الاعتقالات سجلت من المسجد الأقصى، بعد حصار الشبان داخل المصلى القبلي "منتصف نيسان/ الجمعة الثانية من رمضان"، إضافة إلى عشرات الاعتقالات خلال الأسبوع الأخير من نيسان "بشبهة الاشتراك بالمواجهات في الأقصى".

ورصد اعتقال 793 فلسطينيًا خلال رمضان، بينهم 136 قاصرًا، و3 أطفال "أقل من جيل المسؤولية/أقل من 12 عامًا"، و9 إناث.

وأشار إلى أن الاحتلال اعتقل في الجمعة الثانية من شهر رمضان 470 شخصًا من داخل المصلى القبلي، بعد ضربهم والتنكيل بهم، من بينهم 40 شابًا من أهالي القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني عُرضوا على المحاكم، كما حول البعض للزنازين.

ورصد مركز المعلومات 592 قرار إبعاد، 331 عن القدس القديمة، 259 عن الأقصى، 1 منعه من دخول القدس لعدة أسابيع، ومنع محافظ القدس من دخول الضفة الغربية.

وأضاف أن سلطات الاحتلال أصدرت قرارات إبعاد كذلك عن شوارع القدس "باب العامود، الساهرة، السلطان سليمان ونابلس"، لكل شخص اعتقل من المكان ثم أفرج عنه، راصدًا 108 قرارات ابعاد عن الشوارع المذكورة.

كما صعدت سلطات الاحتلال من قرارات الاعتقالات الإدارية، فحولت خلال شهر نيسان 14 مقدسيًا لفترات تتراوح بين "شهر و4 أشهر".

ومن بين الاعتقالات الإدارية، النائب المقدسي المبعد عن المدينة أحمد عطون، حيث اعتقل بداية الشهر وبعد عدة أيام حول للاعتقال الإداري.

وحول المسجد الأقصى، أشار مركز المعلومات إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت الأقصى خلال الشهر الماضي، تزامنًا مع الدعوات التي أطلقتها "جماعات الهيكل" المزعوم لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد خلال "أسبوع عيد الفصح"، وهو الأسبوع الثاني من شهر رمضان.

وذكر أن المسجد الأقصى شهد في الجمعة الثانية من رمضان مواجهات عنيفة، بدأت منذ بزوغ الفجر حتى الساعة العاشرة صباحًا، واستباحت قوات الاحتلال المسجد، وأصيب واعتقل المئات من المصلين الصائمين.

وشهدت منطقة باب حطة مواجهات بين الشبان والقوات المتمركزة عند الباب، واعتدت القوات بالضرب على المتواجدين ولاحقتهم من مكان لآخر لمنعهم من ترديد التكبيرات.

وفي الجمعة الثالثة من رمضان، اندلعت مواجهات بعد صلاة الفجر، عقب مسيرة انطلقت في ساحات الأقصى ردًا على الاقتحامات التي شهدها على مدار 5 أيام، واستهدفت المصلين بالأعيرة المطاطية، كما أطلق أفراد فرق القناصة المتمركزين على أسطح باب السلسلة الأعيرة باتجاه المصلين بشكل مباشر.

كما اندلعت مواجهات في الجمعة الرابعة والأخيرة، عقب مسيرة انطلقت في ساحات الأقصى، وانتشرت القوات في الساحات والمناطق المشجرة وعلى أبواب المصليات، وحاصرت المصلين في المصلى القبلي والمرواني، واعتدت عليهم بالأعيرة المطاطية وقنابل غازية.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك