الأردن تدين محاولات التهجير القسري وإخلاء منزل بالشيخ جراح

عمان - صفا

أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية محاولات التهجير القسري وإخلاء منزل إحدى العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وأكّد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير هيثم أبو الفول، أن عمليات الإخلاء والتهجير للفلسطينيين في القدس تُعد خرقًا فاضحًا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وشدد على أن "إسرائيل، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية، مُلزمة وفق القانون الدولي بحماية حقوق الفلسطينيين في منازلهم".

وأضاف أن" استمرار الممارسات الإسرائيلية الأحادية من استيلاء على الأراضي الفلسطينية، وهدم المنازل وترحيل الفلسطينيين من بيوتهم، تُعد ممارسات لا شرعية ولا قانونية تُكرس الاحتلال وتقوض فرص تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين".

وأجبر المقدسي محمود صالحية، الاثنين، قوات الاحتلال على الانسحاب من أرضه، بعد 10 ساعات من حصار حي الشيخ جراح، دون إخلائه من منزله.

وتصدى صالحية لقوات الاحتلال، بعد صعوده فوق سطح منزله وتهديده بإحراق نفسه وتفجير اسطوانة غاز، تأكيدًا على رفضه الخروج من منزله.

وبعد حصار استمر لعشر ساعات، انسحبت قوات الاحتلال من الشيخ جراح، في خطوة تعتبر الأولى في مدينة القدس.

وتضامن العشرات من الشخصيات الدبلوماسية والوطنية مع عائلة صالحية بينهم أعضاء كنيست وممثلين عن الاتحاد الأوروبي ومقدسيين وناشطين أجانب ويهود من حركة السلام.

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك