أبو بكر يدعو لتشكيل لجنة طبية دولية لمتابعة حالة الأسير أبو حميد

رام الله - صفا

جدد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر دعوته للمجتمع الدولي، وتحديدًا منظمة الصحة العالمية، لتشكيل لجنة طبية دولية فلسطينية لمتابعة الحالة الصحية للأسير ناصر أبو حميد.

واستنكر أبو بكر في بيان صحفي، التجاهل الدولي المقيت لحالة الأسير أبو حميد.

وأكد أن تجاهل طلب الهيئة تشكيل لجنة طبية دولية فلسطينية يتماشى مع عدم تجاوب محكمة الاحتلال العسكرية وما يسمى لجنة الإفراج المبكر بعدم الموافقة على طلب الهيئة بالإفراج الفوري عن أبو حميد لأسباب صحية.

وأضاف أن "حجم الاستهتار بحالة ناصر من سلطات الاحتلال يعبر عن مدى الاستخفاف بالمجتمع الدولي ومؤسساته، وأن تحديد يوم التاسع من شباط المقبل للنظر في التماس الهيئة للإفراج عنه، بمثابة دليل قاطع على تصميم الاحتلال الاستمرار بهذه الجريمة".

وبين أن "التحسن الطفيف الذي طرأ على حالته وخروجه من حالة الغيبوبة مع الإبقاء على تنويمه مغناطيسيًا، بسبب الالتهابات الخطيرة التي يعاني منها، وهو ما نقل على لسان أخيه الأسير المحرر ناجي في رسالة مصورة، يتطلب منا أن نضغط بكل الوسائل والطرق لوصول اللجنة الطبية إلى مستشفى برزلاي، ومعاينة حالته بكل تفاصيلها".

ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك