توضيح بشأن ضبط مستوطن متنكر بلباس إسلامي حاول اقتحام الأقصى

القدس المحتلة - صفا

تابعت وكالة "صفا" نبأ ضبط حراس المسجد الأقصى المبارك اليوم الجمعة، مستوطنًا تنكر بلباس عربي أثناء محاولته التسلل للمسجد، ونشرته عقب اتصال مع مصدر مسؤول في دائرة الأوقاف الاسلامية وتأكيده الأمر.

وتبين لاحقًا أنه فرنسي من أصول باكستانية اسمه مرتزى "مرتضى"، وهو مسلم، عقب متابعة حراس الأقصى ومدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس.

وقال قوس: "حيال محاولة تسلل مستوطن للأقصى تبين أنه فعلا مسلم أجنبي، لكن عدم الاجابة على أسئلة الحراس تسبب بشكوك، بعد إعلان قنوات عبرية مختلفة عن تشكيل مجموعات مستوطنين، تحاول التنكر بملابس عربية والتسلل للأقصى".

من جانبه، كتب الأسير المحرر نهاد زغير في صفحته توضيحًا حول ذات الخبر، قائلًا: "تبين أنه فعلا مسلم أجنبي، وما جرى نتيجة ما تناولته وسائل الاعلام العبرية، ما تسبب بزيادة الحرص".

وأكد شباب البلدة القديمة بالقدس المحتلة أنهم سينشرون فيديو توضيحي لاحقًا، حول المسلم مرتضى.

 وكان شهود عيان قالوا لوكالة "صفا" إن المستوطن حاول الدخول للأقصى من باب المجلس أثناء صلاة ظهر اليوم الجمعة، إلا أن يقظة الحراس حالت دون ذلك ومنعوه من الدخول.

وذكروا أن الحراس اقتادوه إلى غرفة الحرس، وتبين خلال الحديث معه بأنه غير مسلم، ورفض إبراز أي وثيقة تثبت هويته الشخصية، وأخرجوه فورا من المسجد.

وكانت القناة 13 الإسرائيلية نشرت منتصف كانون الأول من العام الماضي تقريرًا مصورًا كشفت فيه محاولات خلية من اليهود الدخول للمسجد الأقصى متخفين بملابس مسلمين.

ويأتي ذلك بعد تدريبات تلقوها في طريقة ارتداء الملابس وحفظ سورة الفاتحة، وطريقة الدخول في الصلاة وكيفية أدائها، وحتى طريقة إمساكهم " السبحة".

د م/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك